سكوب ماروك

لذيكم تظلم أو خبر تودون نشره على الجريدة
راسلونا على scoopmaroc2015@gmail.com
أو الاتصال المباشر 0629688282       

الدكتور يوسف بلوردة: شكر على تعزية في وفاة أخينا بوشعيب بلوردة

(الحمد لله الذي أعطانا فشكرنا، ثم أخذه منا فصبرنا، وحسبنا الله ونعم الوكيل، اللهم أجرنا في مصيبتنا وأخلف لنا خيراً منها...). أصالة عن نفسي ونيابة عن كافة أسرتي الصغيرة والكبيرة أشكر كل من قدم لنا التعزية الصادقة والمواساة الحسنة في وفاة أخينا بلوردة بوشعيب.. وعظيم الشكر والامتنان لكل من رفع يديه إلى السماء ودعا له. نسأل الله أن يتغمده بواسع رحمته ويسكنه فسيح جناته إنه سبحانه وتعالى ولي ذلك والقادر عليه. أشكر كل من قدم لنا واجب العزاء سواء بالحضور أو بصادق الشعور من خلال الاتصال الهاتفي أو الرسائل النصية أو من خلال نشر تعزية على حائطه في شبكة التواصل الاجتماعي او تعليقات في نفس الوسائط الإلكترونية، والذي كان له الاثر الطيب والكبير في نفوسنا وإن دل هذا على شيء فإنما يدل على عاطفة صادقة، ونبل أخلاق أشاع في نفوسنا السكينة والعزاء بفقدان الأخ. ونعتذر ممن لم يسعفنا ضغط المكالمات للإجابة على اتصالاته، فطوبى لمعرفة أمثالكم، ورفع الله من قدركم وشأنكم. كما لا يسعنا ألا أن نقدم الشكر الكثير لكل الجيران بحي البطوار بسطات والعائلة والإخوة الذين حضروا مراسيم تشييع جنازته، الذين ساهموا في مشاركتنا عزائنا وخففوا من احزاننا كثيرا. نسأل الله أن يجازيهم عنا خير الجزاء وألا يريهم أي مكروه في عزيز لهم. إن المصاب في فقد الأخ كان جللاً والألم كبيراً ولكن بفضل الله ثم بفضل ما قدمتموه لنا من تعازيكم الحارة ومواساتكم الحسنة ودعواتكم الصادقة واسترحامكم الجميل وشعوركم النبيل خفف عنا وجميع الأسرة الشيء الكبير وهذا إن دل على شيء فإنما يدل على طيب أصلكم وصادق شعوركم. كما نسأل الله جل جلاله بأن لا يري أي منكم مكروه وأن يكون سبحانه حافظاً لكم في هذه الدنيا وأن يغفر لكم جميعا وأن يتولاكم في الصالحين والصديقين إنه ولي ذلك والقادر عليه. لقد عجزت أن أُسطر ما تستحقونه من الثناء والإجلال والتقدير والعرفان ولكن لا أملك إلا أن أستبيحكم العذر في التقصير وأقول للجميع: شكر الله سعيكم وأعظم أجركم وجزاكم الله عنا خير الجزاء إِنَّ ِللهِ مَا أَخَذَ وَلَهُ مَا أَعْطَى وَكُلَّ شَيءٍ عِنْدَهُ بِأَجَلٍ مُسَمَّى فَلْنصْبِرُ وَلنحْتَسِبْ.

(الحمد لله الذي أعطانا فشكرنا، ثم أخذه منا فصبرنا، وحسبنا الله ونعم الوكيل، اللهم أجرنا في مصيبتنا وأخلف لنا خيراً منها...).

أصالة عن نفسي ونيابة عن كافة أسرتي الصغيرة والكبيرة أشكر كل من قدم لنا التعزية الصادقة والمواساة الحسنة في وفاة أخينا بلوردة بوشعيب.. وعظيم الشكر والامتنان لكل من رفع يديه إلى السماء ودعا له. نسأل الله أن يتغمده بواسع رحمته ويسكنه فسيح جناته إنه سبحانه وتعالى ولي ذلك والقادر عليه.

أشكر كل من قدم لنا واجب العزاء سواء بالحضور أو بصادق الشعور من خلال الاتصال الهاتفي أو الرسائل النصية أو من خلال نشر تعزية على حائطه في شبكة التواصل الاجتماعي او تعليقات في نفس الوسائط الإلكترونية، والذي كان له الاثر الطيب والكبير في نفوسنا وإن دل هذا على شيء فإنما يدل على عاطفة صادقة، ونبل أخلاق أشاع في نفوسنا السكينة والعزاء بفقدان الأخ. ونعتذر ممن لم يسعفنا ضغط المكالمات للإجابة على اتصالاته، فطوبى لمعرفة أمثالكم، ورفع الله من قدركم وشأنكم.

كما لا يسعنا ألا أن نقدم الشكر الكثير لكل الجيران بحي البطوار بسطات والعائلة والإخوة الذين حضروا مراسيم تشييع جنازته، الذين ساهموا في مشاركتنا عزائنا وخففوا من احزاننا كثيرا. نسأل الله أن يجازيهم عنا خير الجزاء وألا يريهم أي مكروه في عزيز لهم.
إن المصاب في فقد الأخ كان جللاً والألم كبيراً ولكن بفضل الله ثم بفضل ما قدمتموه لنا من تعازيكم الحارة ومواساتكم الحسنة ودعواتكم الصادقة واسترحامكم الجميل وشعوركم النبيل خفف عنا وجميع الأسرة الشيء الكبير وهذا إن دل على شيء فإنما يدل على طيب أصلكم وصادق شعوركم. كما نسأل الله جل جلاله بأن لا يري أي منكم مكروه وأن يكون سبحانه حافظاً لكم في هذه الدنيا وأن يغفر لكم جميعا وأن يتولاكم في الصالحين والصديقين إنه ولي ذلك والقادر عليه.

لقد عجزت أن أُسطر ما تستحقونه من الثناء والإجلال والتقدير والعرفان ولكن لا أملك إلا أن أستبيحكم العذر في التقصير وأقول للجميع: شكر الله سعيكم وأعظم أجركم وجزاكم الله عنا خير الجزاء إِنَّ ِللهِ مَا أَخَذَ وَلَهُ مَا أَعْطَى وَكُلَّ شَيءٍ عِنْدَهُ بِأَجَلٍ مُسَمَّى فَلْنصْبِرُ وَلنحْتَسِبْ. " إنَّا لِلّه وَإنَّا إِلَيّه رَاجِعُون."

يوسف بلوردة نيابة عن عائلة بلوردة.

 

 

e-max.it: your social media marketing partner

أضف تعليق

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع

كود امني
تحديث

.::: إفتتاحية سكوب :::.

2020-01-31-12-35-19 في مثل هذا اليوم من سنة 1982، لمست أول جسم غير رحم والدتي، إن يد طبيبة صينية تدخلت لولادتي بمستشفى الحسن الثاني بسطات بعدما رفض الأطباء المغاربة...
د. يوسف بلوردة

.::: تابعونا على الفيسبوك :::.

.::: سكوب تيفي :::.