سكوب ماروك

لذيكم تظلم أو خبر تودون نشره على الجريدة
راسلونا على scoopmaroc2015@gmail.com
أو الاتصال المباشر 0629688282       

لا أحد فوق القانون.. قضاة المحكمة الإدارية يدخلون على خط ملف أستاذ المحمدية المتهم بالتحرش

لا أحد فوق القانون.. قضاة الودادية الحسنية يدخلون على خط ملف أستاذ المحمدية المتهم بالتحرش

بالتزامن مع انطلاق أولى جلسات محاكمة أستاذ المحمدية بالمحكمة الابتدائية بمدينة المحمدية يوم أمس الاثنين 8 أكتوبر، من أجل متابعته من طرف النيابة العامة يوم 27 شتنبر الماضي، بتهمة التحرش الجنسي بإحدى طالباته التي تقدمت بشكاية ضده في وقت سابق، قرر قضاة المحكمة الإدارية الدخول أيضا على الخط، على إثر اجتماعهم في إطار جمعية عامة استثنائية لقضاة المحكمة الادارية بالدارالبيضاء، لوضع شكاية أخرى في مواجهة أستاذ القانون بكلية الحقوق بالمحمدية، بتهمة أخرى وهي السب والقذف والإهانة في حق القضاة في محاضرة سابقة له، وهو الملف الذي يتابع فيه الأستاذ الجامعي في حالة سراح.

وحسب مصدر صحفي، فقد قرّر قاضيان وضع شكايتين ضد الأستاذ الجامعي وخلص الاجتماع،  إلى رفع الشكايات بشكل فردي، إحداهما بواسطة القاضي موضوع السب والشتم القاضي (ت,م) إلى وكيل الملك لدى المحكمة الابتدائية بالمحمدية، وشكاية جماعية من طرف جميع قضاة المحكمة الإدارية رفعت للوكيل العام للملك، رئيس النيابة العامة بالرباط محمد عبد النبوي. كما قرر القضاة توجيه ملتمس بفتح بحث وتحقيق وجه للرئيس المنتدب للسلطة القضائية مصطفى فارس، من أجل التصريحات التي أطلقها ضد القضاة، على حد وصفهم وتم تسريبها للأستاذ الجامعي في تسجيل صوتي.

على إثر ذلك، أصدر الأستاذ الجامعي بماستر المالية بجامعة المحمدية، بيانا توضيحيا جاء فيه، أن "الوصف الذي ذكره لقاض، كان ردا على جواب الطالب الذي طرح احتمالا لتعليل حكم، وأن مسرب الفيديو استغل تشابه الأسماء بين قاض وإعلامي تداولته في الحصة.. وأن الحصة تناولت أيضا خطأ وزارة العدل التي اعترفت به لاحقا حين استقدمت أطر إدارية لسلك القضاء مما استعصى على بعضهم التأقلم مع المهام الجديدة."، فيما يتضح من خلال التوقيع المدلى به في البيان التوضيحي اختلاف كبير مقارنة بتوقيع نفس الأستاذ المشتكى به المصرح به لدى الكلية، ما يميط اللثام أن هناك أيادي خفية تحرك الملف من وراء الستار وتحاول التأثير على مجرى التحقيقات القضائية النزيهة.

يشار إلى أن النيابة العامة، قررت متابعة الأستاذ الجامعي من أجل التحرش الجنسي طبقا للفصل 501.1، وطبقا للفصل 503.1 من القانون الجنائي، مشيرة إلى أن الأستاذ سيتابع في حالة سراح نظرا لتوفره على ضمانات الحضور ومراعاة لمنصبه الجامعي، مع حفظ الشكاية المقدمة من الأستاذ، لعدم الجدوى من إجراء البحث بشأنها.

وهو الملف الذي تم تأجيل أولى جلساته يوم أمس، إلى حين إعداد الدفاع، بعدما وضعت طالبة شكاية ضد الأستاذ الجامعي، لدى مصالح الشرطة القضائية بالمحمدية تتهمه فيها بـ"التحرش الجنسي”، وشرعت على إثرها الشرطة القضائية في تحرير محضر تم فيه الاستماع لجميع الأطراف، الطالبة والأستاذ الجامعي والشهود، قبل أن يعمد ضباط الشرطة القضائية، إلى إحالة الملف على وكيل الملك.

يذكر أن النيابة العامة للمحكمة الابتدائية بالمحمدية رفعت ملتمس إلى رئيس نفس المحكمة يرمي إضافة متابعة أخرى في حق الأستاذ بتاريخ 28 شتنبر الماضي تتعلق بالعنف والإيذاء العمدي طبقا للفصل 401 من القانون الجنائي، إضافة لمتابعته بالتحرش الجنسي. 

هذا الملف الذي أثار الجدل وكشف البساط عما يدور من كواليس وراء أسوار الكليات، جعل من عميد كلية المحمدية يسعى لتبرئة الأطر وموظفي والطاقم البيداغوجي المنتمي للكلية من هذه التهم عبر إقالة الأستاذ من مهامه البيداغوجية إلى حين انتهاء التحقيق حفاظا على السير العادي للمؤسسة الجامعية التي تعرف تحولات جذرية في اتجاه تخليق المفخرة العلمية لمدينة الورود، فيما جسدت النيابة العامة بالمحمدية خاصة والمؤسسة القضائية عامة، فعليا تيمة " لا أحد فوق القانون" أثناء معالجة هذا الملف الذي نفضت الغبار عنه طالبة متزوجة كسرت جدار الصمت رغم لوبي مقاومة التغيير الذي يحرك نعراته للضغط من أجل دفع الطالبة على التراجع على شكايتها بعما استطاع شراء ذمم بعض الأقلام التحريرية التي زاغت عن أبجديات صاحبة الجلالة وتحولت إلى "نكافة" تهلل وتغرد لمن يعطي أكثر غير مراعية لشروط ومبادئ المحاكمة العادلة واحقاق الحق التي لا تتوانى النيابة العامة او قضاة ابتدائية المحمدية في تجسيدها بحدافرها انسجاما مع العهد الجديد الذي يربط المسؤولية بالمحاسبة ويجعل المواطنين سواسية أمام القانون.

 

 

e-max.it: your social media marketing partner

.::: إفتتاحية سكوب :::.

2018-09-30-19-02-31 إقليم سطات انخرط في مغرب الحداثة والديمقراطية والتنمية المستدامة، حيث يعيش أهم مراحله التنموية على ايقاع تفعيل عدد هام من الاصلاحات على الصعيد...
د. يوسف بلوردة

.::: تابعونا على الفيسبوك :::.

.::: سكوب تيفي :::.