سكوب ماروك

لذيكم تظلم أو خبر تودون نشره على الجريدة
راسلونا على scoopmaroc2015@gmail.com
أو الاتصال المباشر 0629688282       

إلى ممثل صاحب الجلالة بإقليم سطات.. رمضان شهر الغفران وليس سهرات يسمع ذويها من لقراقرة إلى بولعوان

إلى ممثل صاحب الجلالة بإقليم سطات.. رمضان شهر الغفران وليس سهرات يسمع ذويها من لقراقرة إلى بولعوان

تستعد الأسر المغربية لاستقبال شهر رمضان المبارك، من خلال وضع آخر اللمسات والترتيبات، وهي من أوجه التقاليد المغربية العريقة التي تخص بها الأسر شهر الصيام.وتعكس استعدادات المغاربة لهذا الشهر الأبرك، مدى ارتباطهم بتقاليد الأسلاف الراسخة في ذاكرتهم. وإذا كانت هذه التقاليد تختلف قليلا من جهة إلى أخرى، فإن الطقوس التي تسبق رمضان لها نفس الأهداف المتمثلة في الاستعداد كما يجب لاستقبال هذا الضيف الاستثنائي الذي هو شهر رمضان المبارك، بحماس وورع.

لكن، في الجهة الأخرى التي سيطر فيها الجشع واللهث وراء كسب المال بمختلف الطرق ولو على مكتسبات دينية وحرمات مرافق اسلامية انطلق ما يسمون أنفسهم مستثمرون ومقاولون في عقد التنسيقات القبلية مع فرق غنائية داخل مرافق يملكونها او يكترونها.

عدسة سكوب ماروك تتجه صوب إقليم سطات وبالضبط مدينة الغليمي، حيث تتحول بعض المرافق وباحات الاستراحة والمركبات السياحية بقدرة قادر من تقديم خدماتها اليومية العادية إلى فضاء يستقبل عشاق الشيشة والموسيقى الصاخبة واستهلاك المخدرات على قلتها، حيث تتأثث بتجهيزات موسيقية تجعل أصواتها المزعجة تختلط بتلاوة القرآن أثناء صلاة التراويح، خاصة بالنسبة للمرافق المجاورة للمساجد والأحياء السكنية كما هو الحال لأحد باحات الاستراحة بطريق أولاد سعيد التي لا تبعد عن مدينة سطات إلا بحوالي 10 كيلومترات، حيث تطلق العنان لصخب الكمان (الجرة) مباشرة بعد الإفطار رغم تموقعها قرب مسجد تقصده مئات العائلات المجاورة، لتصبح قبلة تستهوي مجموعة من الشبان والشابات الفارين من المراقبة الأسرية والأمنية لاستراق لحظات من النشوة على موسيقى صاخبة ودخان الرجيلة (الشيشة) لتتطور في مجموعة من الحالات إلى استراق لحظات من المتعة الجنسية إما داخل المركبات بموقف السيارات أو بمحيط نفس المرفق مستغلين غياب الإنارة وعتمة الظلام الدامس.

نحول الوجهة صوب المدار الحضري لمدينة سطات، حيث تكون الوجهة لبعض المرافق على طول شارع الحسن الثاني بالمدخل الشمالي، أو قاعات البيلياردو بشارع محمد الخامس وخلف المحطة الطرقية وفي محيطها ومرافق سياحية جماعية قرب المركب الرياضي للمدينة، وباحات استراحة بطريق مراكش، حيث تنطلق سهرات فنية تحييها فرق غنائية محلية أو وطنية تحظى بإقبال بعض المهاجرين الذين يستغلون سياراتهم التي تحمل ترقيما أوروبيا لاقتناص ضحاياهم من الشابات ولو كن قاصرات للانتقال بهن للمرافق السالفة للذكر بحثا عن لحظات حميمية تتسرع وثيرتها على نغمات الشعبي برقص فاضح.

 إن قيام المرافق السالفة للذكر بإحياء سهرات فنية صاخبة في قلب الشهر الفضيل، وتزايدها بشكل رهيب في ظل غياب المراقبة والمساءلة لأسباب مريبة، يدفع طاقم سكوب ماروك لدق ناقوس الخطر أمام عامل إقليم سطات لهبيل خطيب باعتباره ممثل صاحب الجلالة على تراب الإقليم والساهر على تطبيق القانون، لإعطاء تعليماته لممثليه بداخل المدار الحضري وخارجه والتنسيق مع الأجهزة الأمنية من أمن وطني ودرك ملكي لوقف الاستهتار بالشعائر والمرافق الدينية وفرض احترام القانون وتوفير الراحة للمواطنين على اعتبارها حق وليست امتياز، لأن كل المرافق السالفة للذكر لا تتوفر على ترخيص لإقامة هذه السهرات الماجنة وقيامهم بالأفعال المذكورة يجعل المواطنين يكونون أفكارا حول وجود تواطئات وتستر مسؤولين عن الممارسات السالفة للذكر لأسباب يعلمها العام والخاص.

تجدر الإشارة أن شهر رمضان مناسبة دينية عظيمة مخصصة للعبادة والتقرب إلى الله تعالى بالدرجة الأولى، على اعتباره شهر مميز أنزل الله فيه القرآن، وخصه بنفحات ربانية جليلة قد لا يستفيد منها الباحثون عن تنظيم السهرات لكسب المال غير المشروع والمستفيدون منها من زبناء.

 

 

e-max.it: your social media marketing partner

أضف تعليق

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع

كود امني
تحديث

.::: إفتتاحية سكوب :::.

2018-11-18-18-29-47 يخلد الشعب المغربي بكل عز وافتخار ذكرى انتصار إرادة العرش والشعب المعروفة لدى مغاربة العالم بعيد الاستقلال المجيد، وتعد هذه الذكرى مناسبة لاستحضار...
د. يوسف بلوردة

.::: تابعونا على الفيسبوك :::.

.::: سكوب تيفي :::.