سكوب ماروك

لذيكم تظلم أو خبر تودون نشره على الجريدة
راسلونا على scoopmaroc2015@gmail.com
أو الاتصال المباشر 0629688282       

خير خلف لخير سلف.. كورونا تكشف المعدن الأصيل للمحسن كاملي عمر بن حمو الذي يجدد مبادراته الإنسانية التضامنية بالدار البيضاء والنواحي

خير خلف لخير سلف.. كورونا تكشف المعدن الأصيل للمحسن كاملي عمر بن حمو الذي يجدد مبادراته الإنسانية التضامنية

في عز الأزمة التي أثارها فيروس كورونا والذي أرخى بظلاله على الأسر المعوزة وفي ظل الظروف التي تعيشها بلادنا بعد تمديد الحجر الصحي، أطلق المتطوع كاملي عمر بن حمو والذي ليس إلا نجل أحد كبار جيوب مقاومة الاستعمار الفرنسي الغاشم بالمغرب ابان الفترة الاستعمارية، سلسلة من المبادرات التطوعية الإنسانية لتوزيع مواد غذائية على الفئات التي تعاني هشاشة.

مبادرة انسانية للمحسن كاملي عمر بن حمو تمثلت في توزيع مئات القفف تضم المواد الغذائية الأساسية على مجموعة أسر من الأيتام والأرامل والمعوزين بالأحياء التي تعاني هشاشة سواء بالعاصمة الاقتصادية أو نواحيها، حيث في مشهد مميز يجسد المواطنة الحقة وتلبية نداء الوطن وراء القيادة الرشيدة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده الذي كان أول من تبرع لصندوق جائحة كورونا، قام كاملي عمر بن حمو بتجهيز كميات جد مهمة من قفف المواد الغذائية لتوزيعها على الأسر الأكثر فقراً والتي لم تتمكن من الاستفادة من صندوق مكافحة جائحة كورونا لدعمهم في تلبية احتياجاتهم الغذائية اليومية، خاصة لتزامن جائحة فيروس كورونا المستجد "كوفيد 19" مع رمضان الأبرك.

هذا ولم يكتفي كاملي عمر بن حمو بتوزيع هذه المواد الغذائية فقط، بل امتد احسانه لتوزيع المئات من الأظرف التي تحوي بين طياتها مبالغ مالية تكفي لسد احتياجات الأسر المستهدفة، ما استحسنته العائلات المستفيدة التي نوهت بهذه المبادرات التي تنم عن حس أخلاقي ووطني يجسد قيم التضامن والتآزر والوطنية الصادقة التي توارثها كاملي عمر بن حمو أبا عن جد وكان خير خلف لخير سلف.

 

 

e-max.it: your social media marketing partner

أضف تعليق

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع

كود امني
تحديث

.::: إفتتاحية سكوب :::.

2020-01-31-12-35-19 في مثل هذا اليوم من سنة 1982، لمست أول جسم غير رحم والدتي، إن يد طبيبة صينية تدخلت لولادتي بمستشفى الحسن الثاني بسطات بعدما رفض الأطباء المغاربة...
د. يوسف بلوردة

.::: تابعونا على الفيسبوك :::.

.::: سكوب تيفي :::.