عائلة شيخ حضري بسطات تتعرض لهجوم ليلي بمسكنها من طرف الغير.. هل الامر يتعلق بمافيا العقار؟

عائلة شيخ حضري بسطات تتعرض لهجوم ليلي بمسكنها من طرف الغير.. هل الامر يتعلق بمافيا العقار؟

القطاع العقاري في المغرب يشوبه العديد من المشاكل والعراقيل التي تمنع القطاع من التطور والازدهار في المملكة المغربية، ومن بين المشاكل الأكثر تداولا في الساحة المغربية، مشكل مافيا العقار التي تستحوذ على عقارات الغير دون شفقة أو رحمة ولا تهتم بالحالة الاجتماعية للضحية أو تأخذ أي اعتبارات لها.

مافيا العقار التي تعتبر عصابات منظمة تشتغل بحذر كبير وبمعية مسؤولين في العديد من المجالات المتعلقة بالعقار، والذين هم في الأصل المسؤولون على السهر على راحة المواطن وحمايته من هذا النوع من المجرمين إن صح القول، كيف لا وهم يشردون أسر من منازلهم ويهدمون بيوت تعتبر قبر الحياة للبعض، والذين يصبحون بين ليلة وضحاها بدون مأوى للمشردين في شوارع البلاد، مع العلم أن المطالبة بحقه وإن تمت، تأخذ إجراءات ومساطر معقدة.

تفشي الظاهرة وتناولها من طرف الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي كان إيجابيا، حيث اتخذت العديد من المساطر الزجرية في حق مافيا العقار، خصوصا بعد التدخل الملكي السديد الذي دق ناقوس الخطر جراء العدد الهائل من الشكاوى التي يتوصل بها الديوان الملكي حول الموضوع، ما دفعته إلى إثارة انتباه وزارة العدل والحريات لخطورة الأمر، ودعوته إلى اتخاذ ما يلزم للبت في القضايا المحولة على المحاكم، وإصدار الحكم في آجال معقولة والنجاعة اللازمة، ففي هذا النسق تجري الشرطة القضائية، التابعة لولاية أمن سطات تحت إشراف النيابة العامة المختصة، أبحاثها في واحد من الملفات المثيرة الذي كشف عنه تعرض عائلة شيخ حضري بسطات للهجوم من طرف الغير ليلة يوم 19 يونيو الجاري وفق فيديو يوثق للنازلة، على مستوى زنقة برشيد بدرب الصابون، دون سلك المعني للأمر المساطر القانونية المعمول بها.

زوجة الشيخ الحضري وجهت صرخة استغاثة بالصوت والصورة عبر أحد الجرائد المحلية بسطات، تكشف من خلالها ان الشخص المذكور سلفا، زعم أنه صاحب ملك المنزل مطالبا إياها بمفاتيحه دون الادلاء بأي وثيقة تثبث مزاعمه، قبل أن يوجه لها عدة أشخاص بين الفينة والاخرى للهجوم على البيت المذكور لأخذ المفاتيح في غياب زوجها، حيث التمست المشتكية من النيابة العامة المختصة انصافها.

جدير بالذكر، ان الأوعية المستهدفة من مافيا العقار عموما، أو العصابات الإجرامية المتخصصة في العقار هي العقارات والمساكن غير المحفظة، التي تعتبر الصيد السهل بالنسبة لهم، على اعتبار أن الاستيلاء عليها سهل، حيث تغير الشبكة معالم وحدود العقار الذي تريد السطو عليه، لا من حيث اسمه، ولا من حيث أسماء مُلاك العقارات المجاورة، وتقدم شكاية لنزع العقار، علما أن القانون الجنائي المغربي لا يتضمن سوى فصل واحد هو الفصل 571، المتعلق بحماية الحيازة العقارية، لأنه حين وُضعت مدونة القانون الجنائي سنة 1962، لم يكن الأمن العقاري أولوية بالنسبة للمشرع، وحاليا آن الأوان لأن يدقق المشرع في هذا الفصل، ما يقتضي متابعة هذه العصابات بصك اتهام تمهيدي يتعلق بتزوير محررات رسمية واستعمالها للاستيلاء على أملاك الغير، نتيجة اعتمادهم على  وكالات  تظل مبهمة وعامة وبدون تحديد دقيق لحدود  العقار وبدون عنوان صريح، ما يرجح كونها باطلة شكلا ومضمونا.

 

 

e-max.it: your social media marketing partner

أضف تعليق

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع

كود امني
تحديث

.::: إفتتاحية سكوب :::.

2020-01-31-12-35-19 في مثل هذا اليوم من سنة 1982، لمست أول جسم غير رحم والدتي، إن يد طبيبة صينية تدخلت لولادتي بمستشفى الحسن الثاني بسطات بعدما رفض الأطباء المغاربة...
د. يوسف بلوردة

.::: تابعونا على الفيسبوك :::.

.::: سكوب تيفي :::.