سكوب ماروك

لذيكم تظلم أو خبر تودون نشره على الجريدة
راسلونا على scoopmaroc2015@gmail.com
أو الاتصال المباشر 0629688282       

التأمين الاجباري ونظام المعاشات لفائدة المهنيين وغيرهم موضوع لقاء تواصلي بملحقة سطات لغرفة التجارة والصناعة والخدمات لجهة الدار البيضاء سطات

التأمين الاجباري ونظام المعاشات لفائدة المهنيين وغيرهم موضوع لقاء تواصلي بملحقة سطات لغرفة التجارة والصناعة والخدمات لجهة الدار البيضاء سطات

نظمت ملحقة سطات لغرفة التجارة والصناعة والخدمات لجهة الدار البيضاء سطات بشراكة مع المديرية الجهوية للصندوق الوطني للضمان الاجتماعي (الشاوية تادلة)، لقاء تواصليا حول نظام التأمين الاجباري ونظام المعاشات لفائدة المهنيين وغير المهنيين أصحاب المهن الحرة وذلك بعد زوال يوم أمس الجمعة 12 أبريل بمقر ملحقة سطات.

في ذات السياق، استهل اللقاء بكلمة توجيهية لإدريس البوحتي نائب رئيس غرفة التجارة والصناعة والخدمات لجهة الدار البيضاء سطات، الذي أعرب على ارتياحه للإرادة المتبادلة بين غرفة التجارة والصناعة والخدمات لجهة الدار البيضاء سطات مع المديرية الجهوية للصندوق الوطني للضمان الاجتماعي والتي تستجيب للمبادرة الملكية السامية التي تدعو إلى القيام بإصلاح عميق للمنظومة الصحية بالمغرب، كما أنها تسعى لتأسيس شراكة فاعلة في مجالات تأطير وتحسيس المنتسبين والفاعلين.

هذا وأردف نفس المتحدث "البوحتي" أن اللقاء يعد فرصة سانحة للحضور للتعرف على مستجدات الخدمات التي يقدمها الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي، حيث صادقت الحكومة عدة مراسيم تهدف إلى تعميم التغطية الاجتماعية على الفئات غير المشمولة بأحكام القوانين.

في سياق متصل، تضمن برنامج اللقاء التواصلي كلمات توجيهية للمنظمين قبل أن يعطى العنان لسلسلة من العروض من تقديم محمد اليماني المدير الجهوي للصندوق الوطني للضمان الاجتماعي، الذي وضع الحضور في صلب مجموعة من المعطيات المتعلقة بنظام التأمين الاجباري ونظام المعاشات لفائدة المهنيين وغير المهنيين أصحاب المهن الحرة.

 

 

الحلقة الخامسة: سكوب ماروك ينبش في المستندات بحثا عن الحلقة المفقودة في كنز الخيرية الإسلامية بسطات

الحلقة الخامسة: سكوب ماروك ينبش في المستندات بحثا عن الحلقة المفقودة في كنز الخيرية الإسلامية بسطات

مع نهاية القرن العشرين، ظهرت بوادر أزمة مالية خانقة ترخي بظلالها على تدبير المركب الاجتماعي المتعدد الاختصاصات دار الأطفال ودار المسنين بسطات المعروف اختصارا لدى ساكنة المدينة بالخيرية الإسلامية بسطات، والمتداول في محاضر اجتماعات السلطة الإقليمية لسطات بمسمى دار الأطفال سطات، خاصة بعدما تكلف أحد المكاتب المسيرة السابقة ببناء عمارة سكنية ومحلات تجارية بقلب مدينة سطات على مقربة من ضريح سيدي لغنيمي، والتي يقال أن  أجانب وهبوا وعائها العقاري لفائدة هذه المؤسسة الخيرية، ما جعل المقاول الذي حمل وزر بناء العمارة يطالب بباقي مستحقاته المالية التي كانت عالقة في ذمة المكتب المسير آنذاك.

عامل إقليم سطات، حاول وفق صلاحياته المتاحة حل هذا المشكل الذي يضاف لسلسة مشاكل هذه الخيرية، والمتعلق بغياب رأسمال كافي لتسديد الديون وتغطية مصاريف مستخدمي المؤسسة رفقة نزلائها، ما جعله لا يتردد في استقبال أعيان المنطقة آنذاك والاستنجاد بهم لتقاسم حل هذه المشاكل المتعاقبة عن طريق تدبير تشاركي، فما كان منهم إلا أن لبوا النداء، فمنهم من قدم هبات مالية وآخرون عينية ومنهم من ولج سفينة تدبير هذه المؤسسة بعد إجماع المحسنين والسلطة الإقليمية على ضرورة تغيير ربانها، فتقلد مع مطلع القرن الواحد والعشرين المحسن محمد أيتوخبار مهمة ربان هذه السفينة التي اختار لها طاقما من أعيان المدينة ومدبريها، واضعا نصب عينيه الثقة التي حظي بها من السلطة الإقليمية قبل رفاقه من المحسنين.

في سياق متصل، واسترشادا بالتوجيهات العالمية لعبد الفتاح مجاهد الذي سبق في ختام اجتماع 1998 بمقر العمالة  أن أبرز على  أن بناية دار الأطفال باتت غير ملائمة لإيواء النزلاء، حيث تفتقر لمجموعة من المرافق، مقترحا على المكتب المسير فكرة نقل المؤسسة إلى مكان آخر بالجهة الغربية على مشارف مركز تكوين الأساتذة، موضحا أن محسنا تطوع بمنح الوعاء العقاري لاحتضانها، حيث ستسمح بإواء 600 نزيل، مذكرا أن تحقيق المشروع ممكن إذا تم بيع البقع الأرضية المتبقية وكذا مشروع المركب السكني المتوقف الأشغال من عدة سنوات وكذا الأرض التي تأوي البناية التي يقيم فيها النزلاء، حيث سيتم توفير السيولة الكافية لإنجاز الشطر الأول ونقل النزلاء  والطاقم الإداري على أن يتم الانتهاء من الشطر الثاني بعد بيع الأرض التي توجد عليها دار الأطفال.

خارطة الطريق هاته، نهل منها أيتوخبار وسهر رفقة مكتبه المسير للإشراف على  بيع الوعاء العقاري المشارف لمقر دار الأطفال بمبلغ يناهز 4 ملايين درهم، يضاف لها تصريف باقي البقع المتبقية من تجزئة دار الأطفال وبيع المفاتيح التجارية للمحلات المتواجدة في عمارة قلب المدينة، ما جعل خزينة هذه المؤسسة الخيرية تنتعش من جديد، ليقوم بأداء مستحقات المقاول الذي بنى عمارة قلب مدينة سطات (قرب ضريح سيدي لغنيمي) التي كانت مستحقاته عالقة لدى المكتب المسير السابق، يضاف لها السهر على اقتناء هكتار  بثمن رمزي يصل حوالي 400 ألف درهم والاستفادة من هكتار مجاني في نفس الموقع الذي أشار عليه عامل الإقليم، قبل أن يصرف مبلغا يقارب 500 ألف درهم كمستحقات الضرائب ومثله تقريبا لتحفيظ هذا الوعاء العقاري.

سفينة المكتب المسير لم تتوقف عند هذا المرفأ فقك، بل قامت بالإشراف على تفويت صفقة بناء الهكتارين لأحد المقاولات، ما جعل كل المصاريف (الاقتناء، الضرائب، التحفيظ، البناء) تناهز 7 ملايين درهم رغم أن خزينة المؤسسة الخيرية لم تكن تتوفر إلى على مبلغ ما تم تصريفه من ممتلكات المؤسسة الخيرية، فما كان من الربان الجديد إلا أن سخر علاقاته مع أعيان المدينة وبعض المحسنين لأداء الفوارق المالية بين المداخيل والمصاريف.

يتبع.. انتقال نزلاء دار الأطفال إلى المقر الجديد بالجهة الغربية للمدينة قبل تفويت مقر بنايتهم إلى جامعة الحسن الأول، مع سيل لعاب شركة خاصة على أحد عقارات المؤسسة.

 

 

 

 

 

بعد توزيع 10 آلاف قفة رمضان.. جمعية أجيال الشاوية توزع 2000 تذكرة مجانية على صغار فلاحي سطات لولوج المعرض الدولي للفلاحة

بعد توزيع 10 آلاف قفة رمضان.. جمعية أجيال الشاوية توزع 2000 تذكرة مجانية على صغار فلاحي سطات لولوج المعرض الدولي للفلاحة

كشفت مصادر سكوب ماروك أن جمعية أجيال الشاوية بإقليم سطات عادت لتصنع الحدث بإقليم سطات خاصة والمغرب عامة، حيث أعلنت مباشرة بعد اسدالها الستار على أكبر حملة تضامنية بالإقليم من خلال توزيع 10 آلاف قفة رمضان لفائدة الأسر المعوزة بمختلف بوادي الشاوية، والتي شكلت حدثا غير مسبوق بالمنطقة، فإنها اليوم تطلق قافلة فلاحية جديدة من خلال توفير 2000 تذكرة ولوج بالمجان إلى المعرض الدولي للفلاحة لفائدة صغار الفلاحين بتراب جماعات إقليم سطات قصد زيارة هذا المعرض الدولي والوقوف عن كثب على أهم التقنيات والأساليب الفلاحية المستجدة في مجال الزراعة وتربية الماشية.

ويتميز المعرض الدولي للفلاحة بمكناس، الذي يعد الأول من نوعه على الصعيد الإفريقي، ببرنامج حافل يتمحور بالخصوص حول تقاسم نتائج الأبحاث والتجارب من خلال عروض ومداخلات يقدمها ثلة من الخبراء خلال الندوات والمؤتمرات الى جانب أروقة تقدم إرشادات إلى الفلاحين والزوار والمهنيين، يتوزعون على شكل أقطاب متخصصة وموضوعاتية من قبيل " قطب الجهات" و" قطب المؤسسات والمحتضنين" و" القطب الدولي" و" قطب المنتجات" و" قطب المعدات واللوازم الفلاحية" و" قطب الطبيعة والحياة" و" قطب المنتجات المحلية " و" قطب تربية المواشي" و"قطب الآلات الفلاحية".

في سياق متصل، ربط سكوب ماروك الاتصال بمحمد الضعلي رئيس جمعية أجيال الشاوية للتأكد مما سلف ذكره، حيث كشف "الضعلي" أن أهداف الجمعية التي يتشرف برئاستها كما جاء على ذكرها في تصريح سابق لنفس الجريدة، لا تقتصر على العمل التضامني فقط في إشارة لحملة توزيع 10 آلاف قفة غذائية تضم كل واحدة منها المواد الغذائية الأساسية، من أجل مساعدة الأسر المعوزة على تلبية متطلبات مائدة رمضان خاصة القاطنين بالبوادي، بل تشمل أهداف الجمعية عدة قضايا منها تقديم خدمات التوجيه والنصح لفائدة الفلاحين، ما جعل الجمعية لا تتردد في توفير 2000 تذكرة مجانية للسماح لصغار مزارعي الشاوية، الذين لم تسنح لهم الفرصة سابقا لولوج المعرض الدولي للفلاحة بمكناس الذي ينظم تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله، من خلال سهر أعضاء الجمعية على تدليل الصعاب وتعبيد الطريق لفلاحي الشاوية قصد زيارة هذا المعرض الذي يعد واجهة لفلاحة مغربية مجددة ويقدم النصح والإرشاد لهم، قبل أن يردف "الضعلي" مستشرفا المستقبل بالكشف على أن المخطط الاستراتيجي للجمعية يضم بين طياته برامج أخرى في طور التخطيط لها قبل بلورتها ميدانيا.

 

 

الحلقة الرابعة: سكوب ماروك ينبش في المستندات بحثا عن الحلقة المفقودة في كنز الخيرية الإسلامية بسطات

الحلقة الرابعة: سكوب ماروك ينبش في المستندات بحثا عن الحلقة المفقودة في كنز الخيرية الإسلامية بسطات

الحلقة السابقة خلصت أن دار الأطفال بسطات سنة 1998 كانت تعرف ضائقة مالية وعجزا ماليا مهما، يضاف له البطئ في تسويق البقع الأرضية المتبقية، التابعة للتجزئة السكنية التي توجد في ملك دار الأطفال بسطات، وعدم التوفر على السيولة الكافية لإتمام مشروع تنموي برحاب البقعة الأرضية التي تحتضن دار الأطفال الذي تم الشروع في إنجازه بإيعاز من السلطة الإقليمية منذ سنة 1993 قصد بناء شقق به، غير أن الأشغال توقفت بسبب انعدام الاعتمادات المالية الكافية.

الشطر الثاني من اجتماع الخميس 5 فبراير 1998 حول سير مؤسسة دار الأطفال بسطات برئاسة عامل الإقليم عبد الفتاح مجاهد، حمل بعض الحلول المتاحة لتجاوز هذه الأزمة، بعدما تدخل عبد المفتاح مجاهد مهيبا ببعض الفعاليات الإحسانية من أعضاء المكتب المسير آنذاك بالعمل على اقتناء البقع المتبقية أو البحث عن فعاليات أخرى لشرائها، ما جعل أمغار الغازي، محمد الغوزي، مصطفى الطويل وبنحدو عبد القادر يلتزمون ببيعها على أساس أثمنتها التي ستمكن المؤسسة من ضمان مداخيل تزيد عن مليون و721 ألف درهم، رغم أن  الحضور أبرز أن أثمنتها مرتفعة قياسا لما هو متداول في السوق المحلية.

في سياق متصل، كان المشروع السكني الذي انطلق إنجازه بإيعاز من السلطة الإقليمية سنة 1993، معرض للإتلاف نتيجة غياب السيولة الكافية لإتمامه، حيث توقفت الأشغال لعدة سنوات رغم صرف ما يناهز مليون و631 ألف درهم في وقت يتطلب اتمامه ثلاثة ملايين ونصف درهم، ما جعل عامل الإقليم يقترح على الحضور إمكانية تفويته وتوظيف مدخوله في احداث المركب الاجتماعي المزمع إنجازه كبديل لبناية دار الأطفال بدل تركه بناية خاوية على عروشها، ولهذه الغاية اتفق الجميع على المقترح والتزموا بالبحث عن مستثمر لاقتنائه في وضعه الحالي.

يذكر أن نفس الاجتماع شهد تعهد بعض المحسنين بتقديم مساعدات مالية ولوجيستيكية من قبيل عبد القادر بنحدو، امغار الغازي، مصطفى الطويل، محمد اين اوخبار، محمد المنصوري، بينما تعهدت القطاعات الخارجية بتقديم بعض الخدمات التي تدخل ضمن اختصاصاتها الادارية.

في ذات السياق، واستقراء للمستقبل، أبرز عبد الفتاح مجاهد أن بناية دار الأطفال باتت غير ملائمة لإيواء النزلاء، حيث تفتقر لمجموعة من المرافق، مقترحا على المكتب المسير فكرة نقل المؤسسة إلى مكان آخر بالجهة الغربية على مشارف مركز تكوين الأساتذة، موضحا أن محسنا تطوع بمنح الوعاء العقاري لاحتضانها، حيث ستسمح بإواء 600 نزيل، مذكرا أن تحقيق المشروع ممكن إذا تم بيع البقع الأرضية المتبقية وكذا مشروع المركب السكني المتوقف الأشغال من عدة سنوات وكذا الأرض التي تأوي البناية التي يقيم فيها النزلاء، حيث سيتم توفير السيولة الكافية لاندجاز الشطر الأول ونقل النزلاء  والطاقم الإداري على أن يتم الانتهاء من الشطر الثاني بعد بيع الأرض التي توجد عليها دار الأطفال.

يتبع.. عامل إقليم سطات يستنجد بأعيان المدينة لحمل مشعل تدبير مؤسسة دار الأطفال بسطات، ورصد جزء من رساميلهم للبر والإحسان، قبل أن يتقلد محمد ايتوخبار مهمة ربان سفينة تدبير المؤسسة مع مستهل القرن الواحد والعشرين.

 

 

منذ قليل: تجسيدا لاستمرارية الإدارة.. عامل إقليم سطات أبوزيد خرج للاشراف على تحرير الملك العام بسطات

منذ قليل: تجسيدا لاستمرارية الإدارة.. عامل إقليم سطات أبوزيد يخرج للاشراف على تحرير الملك العام بسطات

جندت السلطات المحلية بمدينة سطات مختلف عناصرها من قياد الملحقات الإدارية وأعوان السلطة، مرفوقين بتعزيزات من الأمن الوطني والقوات المساعدة مع كتيبة من آليات الجماعة (شاحنتين وجرافة)، منذ قليل من مساء اليوم الأربعاء 10 أبريل، لشن حملات تحرير واسعة النطاق للملك العمومي في العديد من الأحياء والشوارع والساحات العمومية، التي عرفت زيغ بعض الباعة المتجولين والقارين وأرباب المقاهي لاحتلال الملك العمومي، حيث تم حجز حوالي 13 عربة مع عشرات الفراشات وصناديق بعض الفواكه مع تجهيزات أخرى.

في ذات السياق، واكب سكوب ماروك تحركات السلطات الإقليمية في قيادة هذه الحملة متنقلين بين البؤر السوداء لتجفيفها من الاحتلال العشوائي بين زنقة القايد علي، شارع الجيش الملكي، شارع القاضي عياض، شارع عبد الرحمان سكيرج، شارع الجنرال الكتاني، محيط قيسارية الشاوية، حي الكمال، محيط سوق شطيبة وحي البطوار.. قبل أن تفاجئهم زيارة مباغتة لعامل الإقليم إبراهيم أبوزيد على مستوى شارع الجنرال الكتاني، حيث خرج العامل ليتابع عن كثب هذه الحملات للتأكد من مدى أجرأة تعليماته ميدانيا.

في ذات السياق، استحسن متتبعون، هذه المبادرة بإخلاء الملك العام، حيث يتوخى منها الحفاظ على رونق وجمالية المدينة وتخليصها من مظاهر الفوضى، التي تظهر بين الفينة والأخرى،والتي تسيئ للمنظر الجمالي، كما تخلق اختناقا في حركة السير والجولان.

في سياق متصل، أبدى ممثلو السلطة المحلية وباقي القوات العمومية حماسا غير مسبوق في الإشراف على عمليات تمشيطية حفاظا على المكتسبات السابقة، حيث طالت جرافة تحرير الملك العمومي بعض تجهيزات أحد المقاهي على مستوى شارع الحسن الثاني الذي سال لعاب مالكه  على الرصيف محولا فضاء المواطنين للمرور إلى ملحق لمقهاه، حيث اتسمت هذه العملية بالصرامة عبر تغليب لغة القانون تارة وتوجيه إنذارات لبعض المحتلين مراعاة لظروفهم الاجتماعية تارة أخرى، ما جنب عناصر اللجنة الدخول في اصطدامات، خاصة أن هذه المبادرة لقيت مؤازرة من المواطنين الذين ثمنوها، مطالبين باستمرارها على طول السنة، حتى لا تخرج عن طابعها المناسباتي، وتعبر بذلك عن إرادة حقيقية من جانب الجهات المختصة في محاربة الاحتلالات غير القانونية للشوارع والفضاءات التي يرتادها المواطنون.

باقي التفاصيل في فيديو حصري خلال نشرة لاحقة على سكوب ماروك.

 

 

الحلقة الثالثة: سكوب ماروك ينبش في المستندات بحثا عن الحلقة المفقودة في كنز الخيرية الإسلامية بسطات

الحلقة الثالثة: سكوب ماروك ينبش في المستندات بحثا عن الحلقة المفقودة في كنز الخيرية الإسلامية بسطات

بعدما ظلت مجموعة من الأسئلة عالقة في الحلقة السابقة تنتظر الإجابة عنها، ترأس عامل إقليم سطات عبد الفتاح مجاهد يوم الخميس 5 فبراير 1998 اجتماعا موسعا حول سير مؤسسة دار الأطفال بسطات، خصص لدراسة وضعية المؤسسة وتقييم الالتزامات التي تعهد بإنجازها عدد من المحسنين وبعض المصالح الخارجية أثناء اجتماع سالف بتاريخ 18 فبراير 1996 والمتعلق بتوفير اعانات مالية أو عينية لفائدة المؤسسة أو اقتناء بعض المستلزمات التي تفتقر لها.

اللقاء استهله عامل الإقليم عبر توجيه انتقادات لاذعة للحضور، كاشفا عدم رضى السلطة الإقليمية في إيحاء لعدم رضى ابن سطات الذي كان يتقلد أم الوزارات على طريقة تدبير مشاريع المؤسسة، على الرغم من المجهودات المشكورة التي يقوم بها المكتب المسير وعلى رأسه المحسن ايت أوخبار وباقي الفعاليات الإحسانية بالإقليم وفق كلمة عبد الفتاح مجاهد التوجيهية.

في ذات السياق، تناول الكلمة الرئيس المنتدب محمد ايت أوخبار الذي أعطى نظرة موجزة عن الوضعية المالية للمؤسسة بكل تلقائية وموضوعية، كاشفا أن المداخيل وصلت إلى أزيد من 718 ألف درهم سنة 1997 في وقت ان المصاريف وصلت ما يقارب 850 ألف درهم، بعجز يصل حوالي 131 ألف درهم، موضحا أن هذا العجز يمكن تجاوزه في حالة استخلاص أكرية المحلات التجارية والشقق بكيفية منتظمة التي تقارب مداخيلها 540 ألف درهم سنويا، قبل أن ينتقل لسرد طبيعة الخدمات المقدمة للنزلاء على مستوى التغذية والعناية الصحية والتحفيزات المقدمة للمتفوقين دراسيا والمشاركين في التظاهرات الرياضية أو الثقافية.

في سياق متصل، عاد عامل الإقليم لأخد الكلمة متسائلا حول الأسباب التي حالت دون استخلاص الأكرية السالفة للذكر والتي فاقت 656 ألف درهم، معطيا تعليماته للكاتب العام للجمعية المسيرة بالانكباب على معالجة الملف، قبل أن يوجه تعليمات صارمة إلى رئيس المجلس الجماعي لمدينة سطات لوقف تسليم أي رخصة لاستغلال تلك المحلات من طرف مكتريها إلى حين تسوية وضعيتهم الكرائية (المالية) اتجاه مؤسسة دار الأطفال، وينتقل إلى باشا المدينة وباقي ممثلي السلطة الحاضرين مطالبا إياهم باستدعاء المكترين المخلين بالتزاماتهم الواقعين بنفوذ تدبيرهم الترابي من أجل الوفاء بالتزاماتهم.

كلمات عبد الفتاح مجاهد بنبرة حادة وتعليمات صارمة لهذا وذاك، تعكس صلابة وهيبة الدولة آنذاك، حيث كان دعامته وزير أم الوزارات، الذي يستنير بتوجيهاته لجعل مدينة سطات عروسا حقيقية للشاوية وفق ما ارتضاه ابنها لها، فلا يتردد مسؤول بالمدينة في تنزيل التعليمات المعلنة، لكن بطئ استخلاص الواجبات الكرائية لم يكن العائق الوحيد لموازنة ميزانية دار الأطفال بسطات آنذاك، بل يضاف له البطئ في تسويق البقع الأرضية المتبقية التابعة للتجزئة السكنية التي توجد في ملك دار الأطفال بسطات، وعدم التوفر على السيولة الكافية لإتمام مشروع تنموي برحاب البقعة الأرضية التي تحتضن دار الأطفال الذي تم الشروع في إنجازه بإيعاز من السلطة الإقليمية منذ سنة 1993 قصد بناء شقق به، غير أن الأشغال توقفت بسبب انعدام الاعتمادات المالية الكافية، ما جعل البناية المنجزة جسدا بدون روح، رغم صرف ما يناهز مليون و631 ألف درهم عليها.

يتبع.. باستقراء للحلول المتاحة لتجاوز الوضعية السالفة للذكر عبر الشطر الثاني من محضر اجتماع الخميس 5 فبراير 1998 حول سير مؤسسة دار الأطفال بسطات برئاسة عامل الإقليم عبد الفتاح مجاهد.

 

 

.::: إفتتاحية سكوب :::.

2019-04-20-10-28-34 اليوم نخلد مرور ستين يوم على رحيل العامل السابق لإقليم سطات لهبيل خطيب صوب بني ملال بعد ترقيته إلى منصب والي لجهة جهة بني ملال خنيفرة وتنصيب خلفه...
د. يوسف بلوردة

.::: تابعونا على الفيسبوك :::.

.::: سكوب تيفي :::.