سكوب ماروك

لذيكم تظلم أو خبر تودون نشره على الجريدة
راسلونا على scoopmaroc2015@gmail.com
أو الاتصال المباشر 0629688282       

توضيح حول مشاركة الشبيبة الاشتراكية في المهرجان العالمى للشباب والطلاب بروسيا

توضيح حول مشاركة الشبيبة الاشتراكية في المهرجان العالمى للشباب والطلاب بروسيا

كشفت مصادر سكوب ماروك من قلب العاصمة الروسية ان الوفد المغربي المتكون من شبيبة حزب الكتاب المشارك في فعاليات الدورة 19 للمهرجان العالمي للشباب، بمدينة سوتشي الروسية، والذي عرفت مشاركة أزيد من 20 ألف شابة وشاب من أكثر من 150 دولة من بينها المغرب، قد قام الوفد المغربي بمقاطعة حفل تكريم ممثل البوليساريو صبيحة اليوم، مؤكدا نفس المصدر أن أجواء التكريم مرت في ظروف باهتة لم يحضرها الا حوالي 25 شخص فقط يتكونون من ممثلي البوليساريو في دول اجنبية في وقت سهرت روسيا على منع الوفد الرسمي للبوليساريو من الحضور لعدم شرعيته واستيفائه واحترامه  المسطرة القانونية المعتمدة من طرف ادارة الملتقى.

في ذات السياق، خرجت شبيبة حزب التقدم والاشتراكية ببيان حقيقة حول مشاركتها بروسيا يتوفر سكوب ماروك على نسخة منه يقول "أثارت مجموعة من المنابر الاعلامية أخبارا لا أساس لها من الصحة حول مشاركة وفد الشبيبة الاشتراكية – شبيبة حزب التقدم والاشتراكية- في الدورة 19 بالمهرجان العالمى للشباب والطلبة فى الفترة من 14 إلى 22 أكتوبر 2017 فى مدينة سوتشى الروسية.

ولتوضيح ذلك، يجب بداية أن نشير إلى أن  الشبيبة الاشتراكية ساهمت منذ أكثر من أربعين سنة في المشاركة وتنظيم مهرجانات الاتحاد العالمى الديمقراطى للشباب، وسعت منذ ذلك الحين إلى ضمان تمثيلية وازنة ونوعية للوفد المغربي بمختلف أطيافه التقدمية الشبابية والطلابية، ولعبت أدوارا كبيرة في الوقوف في وجه خصوم الوحدة الوطنية المدعمين من طرف الجزائر وإقليم كاتالونيا الإسباني وأمريكا اللاتينية خصوصا، والذين كانوا ولا زالوا يسعون إلى تبخيس جهود المغرب الدولية في حل هذا النزاع المفتعل.

إن الوفد المغربي الممثل بالشبيبة الاشتراكية قام باستعدادات كبيرة للمشاركة في هذا الملتقى الدولي الأكبر في العالم، من أجل إلى تمثيل المملكة المغربية أحسن تمثيل والدفاع عن قضاياها الكبرى وفي مقدمتها الوحدة الوطنية الترابية والتصدي لأية محاولة استفزازية لمشاركة المغرب في هذا المحفل الدولي . وللتذكير هنا، وحتى يتسنى للجميع معرفة تفاصيل المشاركة، فالشبيبة الاشتراكية قامت بمجهودات كبيرة للمشاركة في المهرجان العالمي للشباب والطلبة بعد فراغ وجمود في العلاقات مع الاتحاد العالمي للشباب الديمقراطي دامت لأكثر من سبع سنوات على خلفية طرد الوفد المغربي من المهرجان، الذي نظم آنذاك بجنوب إفريقيا في دجنبر من سنة 2011، حيث تعرض خلالها الوفد المغربي  لاعتداءات من طرف عناصر محسوبة على "بوليساريو"  وطرد بعد ذلك وتم تجميد عضويته من المجلس المركزي للاتحاد، لذلك فإن الشبيبة الاشتركية، وأخذا بنهج عدم "ترك الكرسي الفارغ" الذي نهجته المملكة المغربية في استرجاع عضويتها في الاتحاد الافريقي رغم مناوشة أعداء الوحدة الوطنية، ستعمل بجدية ومسؤولية كاملتين للتصدي لجميع المحاولات البائسة التي من شأنها أن تشوش على مشاركة الوفد المغربي بفعاليات المهرجان.

مشاركة الشبيبة الاشتراكية في الدورة 19 بالمهرجان العالمى للشباب والطلبة هذه السنة جاءت بعد الظروف الصعبة التي تطرقنا لها سابقا، والتي عشناها طيلة سبعة سنوات من الغياب عن الاتحاد، وهو ما جعل من خصوم الوحدة الوطنية داخل هياكل المجلس المركزي للاتحاد العالمي للشباب الديمقراطي، والذي لا يضم في عضويته المغرب، استغلال هذا الفراغ ووضع مشروع برنامج للمهرجان يتضمن بالإضافة إلى تكريم الزعيم الشيوعي ” شيكيفارا ” و الرئيس الكوبي الراحل ” فيديل كاسترو “، باعتبارهم القادة الثوريين العظماء في العالم، بالإضافة إلى اقتراح تكريم المسمى قيد حياته "عبد العزيز المراكشي" ، متزعم الحركة الانفصالية "البوليساريو"، هذه البرمجة أثارت استياء كبيرا من طرف مجموعة من أعضاء الاتحاد الذين احتجوا على هذه المقارنة بين زعماء قدموا الشيء الكثير للإنسانية مع "شخص" مدفوع الأجر يتزعم جبهة انفصالية. هذا الأمر جعل الشبيبة الاشتراكية تتحرك من جهتها للوقوف ضد هذا الاسلوب الاستفزازي الذي تحاول افتعاله الجبهة المزعومة، والتعبير عن الرفض التام لمثل هذه البرمجة غير المقبولة لدى مناصري الوحدة الترابية للملكة المغربية.

إن الشبيبة الاشتراكية تحاول منذ وصولها، يوم البارحة، وبالتنسيق مع القيادة الوطنية لحزب التقدم والاشتراكية، لعب أدوارا مهمة مع اللجنة المنظمة الروسية ومجموعة من دول العالم من أجل إلغاء هذا "التكريم" من البرنامج والوقوف أمام كل المحاولات البئيسة التي يقوم بها وفود مجموعة من الدول المعادية للمغرب. كما أن الشبيبة الاشتراكية وقيادة حزب التقدم والاشتراكية تفند كل المغالطات التي تحاول تبخيس مشاركة الوفد الشبابي المغربي الذي لا يؤمن "بالكرسي الفارغ"، وأن كل ما يحاول أن يحاك على خلفية مشاركة المغرب في المهرجان العالمي للشباب والطلبة لا يمكن أن يندرج إلا في إطار سياسة التضليل لمعاكسة المغرب في وحدته الترابية،  وأن مشاركة الشبيبة الاشتراكية في ظل الحصار المفروض " في هياكل الاتحاد العالمي للشباب الديمقراطي"، سيجعلها تضاعف جهودها الوطنية وبحزم لتوضيح أكاذيب الجبهة المزعومة التي تشهد مخيماتها بتندوف ارتكاب أبشع الانتهاكات الجسيمة في حق الصحراويين المحتجزين بتلك المخيمات في مقابل وجاهة المشروع التنموي الجديد لتنمية الأقاليم الجنوبية وما يحمله من تصورات ومقترحات عملية لتكريس تنمية مستدامة وفاعلة بالمنطقة.

تجدر الاشارة أن اختيار الوفد المغربي الممثل في الشبيبة الاشتراكية، تم بناء على معايير محددة مسبقا من طرف المكتب الوطني للشبيبة الاشتراكية، تجمع بين الكفاءة والتكوين والمعرفة والإلمام بالقضايا الوطنية والدولية واتقان اللغات والدراية الكاملة بملف قضية الصحراء المغربية. هذه المعاير كان لها هدف وحيد، يتجلى في جعل الوفد المغربي يتميز بحضور نوعي ويبصم تواجده في المهرجان الدولي للشباب والطلبة بشكل مسؤول وجدي، يستطيع من خلاله تطويق النقاش من أية انزلاقات يحاول القيام بها خصوم الوحدة الوطنية.

 

 

e-max.it: your social media marketing partner

أضف تعليق

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع

كود امني
تحديث

.::: إفتتاحية سكوب :::.

2017-11-29-20-55-55 ... من كل تلك الخيبات التي رافقتنا منذ الصغر، منذ مسحوا ذاكرة مدينة سطات ومحوا مجدها وحولوها لمدينة تصدر الأموال لبناء مدن أخرى وتمويل مشاريع كبرى...
د. يوسف بلوردة

.::: تابعونا على الفيسبوك :::.

.::: سكوب تيفي :::.