سكوب ماروك

لذيكم تظلم أو خبر تودون نشره على الجريدة
راسلونا على scoopmaroc2015@gmail.com
أو الاتصال المباشر 0629688282       

ربورطاج: دراجات آخر فرصة آلية جريمة أم وسيلة نقل بديلة.. انتباه مرور التريبورتور بإقليم سطات

ربورطاج: دراجات آخر فرصة آلية جريمة أم وسيلة نقل بديلة.. انتباه مرور التريبورتور بإقليم سطات

اكتسحت مئات الدراجات ثلاثية العجلات الصينية الصنع أو ما يلقب للعامة بـ "آخر فرصة" أو "التريبورتور" أهم شوارع وأزقة إقليم سطات، حيث يتسيدون الطرقات بلا منازع، فلا أحد يجرؤ على مجاراتهم، فهم يعتبرون أنفسهم فوق القانون، ويتخذون من الأسبقية في الشوارع حقا مطلقا خاصا بهم يتجاوز سيارات الإسعاف والأمن وعلى الآخرين احترامهم وإلا سيعرضون أنفسهم إلى عواقب وخيمة.

هؤلاء الفئة من السائقين يمارسون مهنا منظمة بالقانون دون التــوفـر على رخصها، ويتساءل العـديد من المواطنين ومستعملي الطرقات حول السر وراء استئساد أصحاب هذه المركبات، التي أصبحت تحمل لقب دراجات استثنائية بكل المقاييس...أسئلة وأخرى تسلط جريدة سكوب ماروك الضوء عليها في هذا التحقيق الاستثنائي عن موضوع استثنائي.

إدماج السجناء بمنحهم آخر فرصة

استطاع التريبورتور أن يتيح العديد من فرص الشغل للشباب العاطلين عن العمل الذين وجدوا في هذه الدراجات مخرجا مؤقتا لبطالتهم، كما لجأت إليها بعض الجمعيات المدنية لإدماج السجناء، بمساعدة برنامج المبادرة الوطنية للتنمية البشرية التي ترمي إلى ضخ دماء جديدة في مجال التشغيل الذاتي، حيث أشرفت أحد الجمعيات مساء الخميس 5 ماي 2016 بجماعة كيسر على توزيع هذه الدراجات على عدة مستفيدين، نفس الشيء بالنسبة لعدة جمعيات تنتشر بربوع جماعات إقليم سطات التي تبنت مشاريع مشابهة واستطاعت نيل رضى السلطات المحلية التي أشرفت على عملية أخرى بحي سيدي عبد الكريم و حي ميمونة بمدينة سطات في إطار برنامج محاربة الاقصاء الاجتماعي، إضافة لعدة جماعة أخرى بتراب إقليم سطات...

 قانون مع وقف التنفيذ

يتعين على أصحاب التريبورتور بعد دخول القانون 116.14 القاضي بتغيير وتتميم القانون رقم 52.05 المتعلق بمدونة السير على الطرق سنة 2016 حيز التطبيق، التوفر على رخصة السياقة بالنسبة للدراجات التي تتجاوز سعة محركها 50 سنتمتراً مكعبا، حيث أعلنت كتابة الدولة المكلفة بالنقل، على ضرورة تسوية وضعيتها من خلال ترقيم هذا الصنف من المركبات والتوفر على سند الملكية، والورقة الرمادية، ما يفرض أن تكون كل الدراجات التي تجوب الشوارع بإقليم سطات مستجيبة حاليا لهذه الشروط، ، لكن واقع الأمر يوضح أن بعض أصحاب هذه التريبورتورات غير مبالين بالأمر ويواصلون نشاطهم وكأن الأمر لا يعنيهم، بل أن البعض منهم يعتبر هذه الإجراءات تعسفا على حقوقهم وإضرارا بمصدر رزقهم، ما يجعل سائقيها يستمرون في التنقل والتحرك بكل حرية، رغم أنها لا تحمل أي لوحة ترقيم وشبهة التوفر على وثائقها القانونية المطلوبة.

التلاعب في سعة الأسطوانات

إن العديد من التريبورتورات المصرح بها لدى مصالح التصديق والتسجيل على أن سعة أسطواناتها لا تتجاوز 50 سنتمترا مكعبا، أي أنها شبيهة بالدراجات ذات العجلتين الصغيرة الحجم، التي لا تتطلب رخصة سياقة، في حين أن بعض المختصين يؤكدون أنها تتعدى بكثير ما هو مصرح به، إذ بالنظر إلى حمولتها، فإن قوة هذه الدراجات لا يمكن أن تقل عن 150 سنتمترا مكعبا، ما يفترض تزويرا في التصاريح المقدمة إلى الجهات المختصة، ويفرض على سائقها التوفر على رخصة سياقة، لكن أصحاب هذه الدراجات يرفضون الاستجابة للمقتضيات القانونية ويرفضون تسوية وضعيتهم.

من نقل البضائع على نقل المواطن المتواضع

يواصل أصحاب دراجات الموت السير في الطرقات ونقل البشر والحجر ويرفضون تسوية وضعيتهم. وتركز بعض الحملات التي تشنها السلطات الأمنية على هذه المركبات على شهادة التأمين فقط، إذ يتم التحفظ على الدراجات التي لا تتوفر على تأمين في المحجز إلى حين تسوية وضعيتها، لكن لا يتم إيقاف هذه المركبات رغم أنها لا تحمل لوحة الترقيم.

ولاحظ طاقم سكوب ماروك خلال جولة بسيطة على مقربة من السوق الأسبوعي للمواشي أيام قبل عيد الأضحى مئات التريبورتورات يواصلون مزاولة نشاطهم رغم مخالفتهم للقانون ولا تحمل دراجاتهم أي ترقيم ويمرون من أمام كل مسؤولي المدينة بكل حرية، حتى وإن لم يمتثلوا إلى علامات الوقوف وإشارات المرور ما يجعلهم يسترسلون في التجاوزات وتفريخ أعداد أخرى من الدراجات المخالفة.

آخر فرصة ينافس باقي وسائل النقل

لم يخفي "حسن.خ" سائق لآخر فرصة من ذوي السوابق العدلية في تصريح لسكوب ماروك تضايقه من الحملة التي تشنها الجهات الأمنية "الدرك الملكي، الأمن الوطني" ضدهم، حيث اعتبرها ظلما واجحافا في حق هذه الطبقة من أبناء الشعب الذين يبتغون البحث عن لقمة عيش باستعمال هذه الدراجات ثلاثية العجلات من أجل إعالة أسرهم والتمكن من دفع تكاليف العيش في ظل غياب أنشطة أخرى بالإقليم.

ويضيف نفس المتحدث "لا أملك أي مهنة أخرى بعدما قضيت سنوات وراء القضبان وهذه الدراجة هي سبيل عيشي، فما الفرق إن نقلت البشر أو الحجر..."، كما أكد أن التريبورتور حل  مشكل النقل بالنسبة للعديد من المناطق بالمدينة وخصوصا الأحياء الهامشية مثل الحي الحسني، القشلة، حي السلام، حي سيدي عبد الكريم التي ترفض سيارات الأجرة الصغيرة إيصال المواطنين إليها، وبالتالي فهو جزء من الوسائل البديلة بالنسبة للمواطنين البسطاء، كما أن ثمن التنقل بواسطة التريبورتور مناسبة جدا ويتماشى مع القدرة الشرائية، ما يزيد من الإقبال عليها رغم علم الكل بأنها غير مؤمنة وغير مرخصة.

مسؤول مهني بسيارات الأجرة يرد

أفاد خاليد سعد الدين نائب الكاتب المحلي للمنظمة الديموقراطية لمهني النقل لسيارة الأجرة الصنف الثاني بسطات في تصريح لسكوب ماروك عن رفضه تذرع أرباب التريبورتور بعدم وصول سيارات الأجرة لبعض المناطق من أجل تبرير نقلهم للركاب، معتبرا أن ذلك يخصهم في علاقتهم مع مسؤولي المدينة ويستوجب تدخل السلطات من أجل حل مشكل التسعيرة وإقرار استعمال العدادات وإعادة النظر في السومة الكرائية اليومية (الروسيطة) والخفض من أثمنة المحروقات وهو ما سيتيح لسيارات الأجرة الوصول الى أي نقطة والاستجابة لحاجيات الساكنة بشكل ربما يساهم في وقف نشاط من يدعون نفسهم الحل البديل للنقل "آخر فرصة" التي تتميز بكونها غير قانونية وخطيرة أيضا.

هذا ونبه "خاليد" إلى ضرورة ترقيم هذه الدرجات نظرا لعديد من الحوادث التي تقع وتكون لها عواقب وخيمة، وتسجه ضد مجهول لتشابه هذه الدراجات فيما بينها.

التريبورتور من آلية لنقل السلع إلى وسيلة للجريمة

قضت استئنافية سطات يوم 5 ماي 2017 بعشر سنوات في حق سائق تريبورتور اختطف طالبة تتابع دراستها بجامعة الحسن الأول بسطات واحتجزها قبل أن يغتصبها بالعنف تحت طائلة التهديد بالسلاح الأبيض مع حالة العود.

وأصيبت سيدة تبلغ من العمر 44 سنة يوم السبت 3 شتنبر 2016 بجروح خطيرة على مستوى رأسها نتيجة حادثة سير بشارع محمد الخامس بالبروج، بطلها سائق تريبورتور، حيث تم نقلها إلى المستشفى المحلي بالبروج ليتم تحويلها إلى مستشفى الحسن الثاني بسطات لتلفظ انفاسها الأخيرة.

كما قاد فيديو مراقبة لأحد المؤسسات التعليمية الخاصة بسطات إلى الإطاحة بسائق تريبورتور آخر تسبب في مقتل شابة ثلاثينية بعدما رمى بها في شارع الجنرال الكتاني بسطات، وسط بركة من الدماء لتفارق الحياة. وأوقف أمن سطاتيوم السبت 25 يونيو 2016شخصين على متن تريبورتور ينحدران من حي بام ومانيابسطات تورطا في محاولة سرقة دراجة نارية ثلاثية العجلات ليلا من موقف للسيارات بحي البطوار بسطات.

قف…  هنا الشرطة

تنتصب العناصر الأمنية لشرطة المرور بمدينة سطات في إطار حواجز أمنية متفرقة لضبط حركة السير ورصد التريبورتورات المخالفة، تفعيلا لمقتضيات مدونة السير، التي منحت هؤلاء سائقي التريبورتورات فترة انتقالية سمحت للمسؤولين بإغماض أعينهم عن رواج هذه الدراجات، لكن ذلك لم يعفي شرطة المرور من تحرير ما يناهز 64 مخالفة في المصف الأول لسنة 2017 تتعلق بانعدام التأمين، النقل السري، عدم ارتداء الخوذة أدى عنها مرتكبوها غرامة ما بين 300 و 700 درهم، إضافة لضبط أشخاص مبحوث عنهم بموجب مذكرات بحث قضائية يسوقون هذه الدراجات، إضافة لضبط آخرين متلبسين بالسكر والسياقة في حالته، ما حدا بالعناصر الأمنية لوضعهم تحت الحراسة النظرية إلى حين تقديمهم للعدالة وحجز دراجاتهم.

من هنا وهناك...

غزا إقليم سطات أعداد مهولة من الدراجات النارية المستوردة من آسيا والتي أصبحت تستأسد الفوضى بشوارع الإقليم، إذ فيما صمم "التريبورتور" لنقل البضائع في القارة الصفراء، تحول ها هنا بإقليم سطات خاصة والمغرب عامة إلى وسيلة نقل أساسية للآدميين، وكذلك الحيوانات والدواجن.

وأطلق على "التريبورتور" توصيف "آخر فرصة" لكونه أضحى ملاذ العديد ممن يعانون ضيق ذات اليد، فهو آخر فرصة للشباب العاطل بالإقليم لغياب منطقة صناعية كفيلة بتثمين اليد العاملة المحلية، ورغم أن القوانين لا تسمح بتحويل هذه الدراجات إلى وسيلة نقل للركاب، فإن أصحابها غالبا ما يستغلون أزمة النقل، خاصة أثناء المناسبات والمهرجانات، حيث يشكل "التريبورتور" وسيلة نقل فعالة لجحافل من المواطنين تقصد موقع الحدث.

فربما لا نرى بعين الرضا إلى هذه الدراجات التي أثارت الجدل لما يخلقه بعض سائقيها من فوضى، حيث أن مسؤولي المدينة يغضون الطرف عنها أحيانا لاعتبارات اجتماعية وإنسانية، تتعلق بانتشار العطالة بالإقليم نظرا للشلل التنموي وغياب الإستثمارات... وبالتالي فإن خلق مناصب وفرص شغل لأبناء الإقليم وفق دستور المملكة أولوية قبل تطبيق القانون على سائقي "آخر فرصة".

 

 

e-max.it: your social media marketing partner

أضف تعليق

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع

كود امني
تحديث

.::: إفتتاحية سكوب :::.

2018-05-29-21-28-15 لقد عبرت ساكنة سطات بمنتخبيها ومثقفيها ومواطنيها مرارا عن رغبتهم فى التغيير الحقيقى، فخرج منهم العشرات والمئات ممن أحسوا أن كرامتهم إسفلت يداس كل...
د. يوسف بلوردة

.::: تابعونا على الفيسبوك :::.

.::: سكوب تيفي :::.