سكوب ماروك

لذيكم تظلم أو خبر تودون نشره على الجريدة
راسلونا على scoopmaroc2015@gmail.com
أو الاتصال المباشر 0629688282       

باراكا من الشعارات الخاوية في شارع سطاتي يعيش المآسي

باراكا من الشعارات الخاوية في شارع سطاتي يعيش المآسي

لأول مرة يا سادتي الكرام، أرقن على حاسوبي وأناملي ترتجف ليس من قساوة البرد والجو الصقيعي الذي يرخي بحتميته الطبيعية على طقس مدينة سطات، لكن من هول ما شاهدته في الإشارة الضوئية لمدارة الحصان بمدينة سطات والساعة تشير إلى حوالي الحادية عشرة ليلا..

يا سادتي الكرام؛

قصدني مع مرافقي الذي كنت على متن سيارته قمران في سن الخامسة أو السادسة، عبارة عن طفلان في سنهم الزهري يظهر من ملامحهما الجميلة أنهما توأمان، يعرضان علب المناديل الورقية الصغيرة التي لا يتجاوز ثمنها 1 درهم على سائقي السيارات ومرافقيهم قصد اقتنائها، يتحركان وجسمهما النحيف يرتعش من البرد، قبل أن أستفسرهما عن وضعهما في الشارع وفي هذا البرد وفي هذا الوقت المتأخر من الليل والساعة تشير إلى حوالي الحادية عشرة ليلا، لأتفاجأ أن والدتهما تدفعهما لهذا العمل وتفرض عليهما عدم العودة إلى المنزل المتواجد بحي سيدي عبد الكريم إلا بعد إتمام بيع جميع علب المناديل، ما جعلني أكون حكما مسبقا أن والدتهما تستغلهما في هذه التجارة دون مراعاة الجانب الإنساني، لأسترسل في دردشتي معهما حتى علمت أن والدتهما حديثة الخروج من قسم الولادة بمستشفى الحسن الثاني بنفس المدينة ولا تقدر على النهوض وتدفعهما لهذا العمل نظرا لقصر يدها في تغطية مصاريف العيش، ما جعلها تدفع فلذات كبدها للشارع وبالضبط "المجهول" بحثا عن مداخيل ولو بسيطة قصد تغطية مصاريف الحليب وحفاظات وليدها الجديد بعدما تخلى عنهم الأب...

يا سادتي الكرام؛

اغرورقت عيناي بالدموع من هول الصدمة وتبعثرت الكلمات لرفيقي بعدما سمعنا أن حكاية الطفلان... والدة في القرن الواحد والعشرين لا تجد من يسد رمق رضيعها، وأجد طفلان في سنهما الزهري يشتغلان في وقت متأخر ليلا رغم المخاطر التي يمكن أن تحذق بهما بحثا عن ثمن رغيف "الحليب" لسد جوع أخيهما الحديث الولادة.... في وقت تتغنى المدينة بمؤسسات يقال ظلما أنها تمثل وزارة اسمها التضامن والأسرة وما إلى ذلك من الشعارات الخاوية على عروشها التي لا يلامسها المواطن إلا في تصريحات الوزيرة الوصية على القطاع التي قالت في أكثر من مرة بالبرلمان في بلادنا لا وجود للفقراء، فعلا يا سيدتي؛ لا وجود للفقراء في ظل وجود طبقات مسحوقة تعيش بؤسا وشقاء أكثر من الفقر نفسه.

يا سادتي الكرام؛

بمدينتي توجد مؤسسة اسمها وكالة التنمية الاجتماعية وأخرى تسمى التعاون الوطني وهناك هيئات جمعوية تقول أنها متخصصة في الطفولة وأخرى خيرية وإسلامية وما إلى ذلك من المسميات التي تسرق عطف المستمعين وتخطف المنح والدعم سنويا وتجدها تتغنى خلال استعراض حصيلتها السنوية بالمشاريع والأنشطة الهلامية التي تنظمها بشكل موسمي، لكن إذا كان في القرن الواحد والعشرين يمكن أن نجد مثل هاته الحالات الإنسانية تجوب الشوارع وسط هذا الجو الصقيعي في وقت يهنأ مسؤولونا بالنوم العميق تحت أغطية صوفية وأبنائهم في غرف نومهم المستقلة ينامون وبجانبهم كومة من اللعب، بينما أبناء الشعب متسمرين في وقت متأخر من الليل قرب الإشارات الضوئية ينتظرون إتمام بيع علب المناديل للعودة للمنزل بعدما يكونوا قد أمنوا ثمن الحليب لأخيهم الحديث الولادة...

تجدر الإشارة أنه أمام هذا المشهد المأساوي لفصول مسرحية حقيقية من الشارع العام بمدينة سطات أقدمت مع رفيقي على اقتناء ما تبقى للطفلين من علب المناديل وإضافة مبلغ آخر رمزي لثمنهما الأصلي قصد استقاء سيارة أجرة قص العودة للمنزل.

 

 

e-max.it: your social media marketing partner

أضف تعليق

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع

كود امني
تحديث

.::: إفتتاحية سكوب :::.

2018-05-29-21-28-15 لقد عبرت ساكنة سطات بمنتخبيها ومثقفيها ومواطنيها مرارا عن رغبتهم فى التغيير الحقيقى، فخرج منهم العشرات والمئات ممن أحسوا أن كرامتهم إسفلت يداس كل...
د. يوسف بلوردة

.::: تابعونا على الفيسبوك :::.

.::: سكوب تيفي :::.