سكوب ماروك

لذيكم تظلم أو خبر تودون نشره على الجريدة
راسلونا على scoopmaroc2015@gmail.com
أو الاتصال المباشر 0629688282       

تبا لكم يا حكومة البلاستيك التي لا تتحرك إلا ببطارية الشحن...

تبا لكم يا حكومة البلاستيك التي لا تتحرك إلا ببطارية الشحن...

غريب أمر الحكومة المغربية التي باتت تذكرني بسلع الصين "سلعة الشينوا" التي يرتبط اسمها في غالبية الأحيان بأشياء مدة صلاحيتها قصيرة، لكن حكومتنا ليس بسلعة "الشينوا" فعلى الأقل هذه السلعة الصينية لذيها فائدة ونفع في حين أن حكومتنا تشبه الدمى البلاستيكية التي لا تتحرك إلا بالتعبئة والتي هي عبارة عن بطارية الشحن التي توضع في الغالب في مؤخرتها.

(التفاصيل...)

أغلبية قديمة جديدة لإصلاح أعطاب تدبيرمدينة ساهموا قبلا في تفاقمها

أغلبية قديمة جديدة لإصلاح أعطاب تدبيرمدينة ساهموا قبلا في تفاقمها

موضوع الساعة خلال اليومين الأخيرين وثيقة ائتلاف بين  ثلاث مكونات اجتازت العتبة خلال الانتخابات الأخيرة بسطات، ائتلاف وليس تحالف لأن القاموس السياسي بالمدينة لم تجتهد نخبتها في تطعيمه بميكانيزمات العمل السياسي وأدوات إدارة الصراع الانتخابي بشكل يعكس المشاريع المجتمعية التي تقوم عليها التنظيمات السياسية.

(التفاصيل...)

شكون سؤال بالدارجة والجواب عندكم في سطات..

شكون سؤال بالدارجة والجواب عندكم في سطات..

شكون شرب ماء البحيرة ديال البطوار حتى وكحات؟ شكون شرب ماء نافورة الخزانة البلدية حتى جفات؟ شكون لي كب على السطاتيين وقاليهم غاي نخدم 3000 منصب قار و4000 منصب غير من الشباب؟ شكون خلا البغال والحمير يتجول في الشوارع والازقة؟ شكون خلا صاروفات الكلاب تنبح وتبرزط المواطنين؟ شكون خلا الأحياء في الظلام بلا إنارة؟ شكون عطى التسليم لأرباب التجزئات وهم ممصيبين لا واد الحاء لا غنارة لا مدارس لا مساجد لا حدائق؟ شكون خلا السطات محفرة؟ شكون خلا الزبل منتاشر قدام بيبانكم؟ شكون بغا يبيع الخزانة البلدية اللي كيقراو فيها الفقراء للجامعة باش يوليو يدخلو ليها غير الاغنياء؟

(التفاصيل...)

تذكرن أيها السطاتيات..تذكروا أيها السطاتيون...

تذكرن أيها السطاتيات وتذكروا أيها السطاتيون...

عزوفكم عن التصويت ليس هو الحل، لكن بالمقابل أنتن وأنتم امام فرصة ذهبية لتحاكموا الفساد والمفسدين الذي ضيعوا مجد مدينة سطات بجريهم وراء مصالحهم الشخصية..عند دخولكم المعزل حكموا ضمائركم لأن بصوتكم ترهنون المدينة لست سنوات أخرى.

تذكرن وتتذكروا من كان مكتبه موصدا طيلة السنة، تذكروا من كانت تجيب عنه العلبة الصوتية حتى امتلأت، تذكروا من ترك أحيائكم في الظلام في حين وفرها لبعض المنعشين لبيع بقعهم، تذكروا من حول عروس الشاوية إلى أرملة بمظاهر البداوة من دواب وكلاب، تذكروا من كان يضرب لكم وعودا بتوظيف 3000 منصب شغل قار و4000 منصب غير قار وترك الشباب هائما بدون عمل، تذكروا من  سهر على التخلص من ممتلكات الجماعة بعد أن عجز عن تدبيرها، تذكروا من حول الأراضي غير المبنية إلى زرائب للحيوانات، تذكروا من تستر على خروقات التعمير لكسب بعض الأصوات، تذكروا من لم يسهر على توفير ملاعب للقرب ومرافق ثقافية وشبابية لانتشال فلذات كبدكم من الإدمان والظواهر الشاذة، تذكروا مدينة بلا حدائق لولا تدخل الإدارة الترابية، تذكروا شوارع المدينة التي ترسعها الحفر، تذكروا البنية التحتية التي تعود للقرون الوسطى، تذكروا من انتقى له من المجتمع المدني أبواقا تطبل له و أقصى الباقي، تذكروا من تجمدت التنمية في عهده وتفشت مظاهر الهشاشة والفقر، تذكروا من يشتريكم اليوم بمائة درهم يبيعكم غدا بالمجان...

(التفاصيل...)

الرئيس المخلوع ورقصة الديك المذبوح قبل مماته...

الرئيس المخلوع ورقصة الديك المذبوح قبل مماته...

يستطيع المتتبع العادي للشأن المحلي السطاتي أن يكتشف حجم الخسران الذي مني به الرئيس المخلوع نسبة إلى الخلعة وهو يخرج إلى الناس بوعود عرجاء منتفخة متورمة، يستمر الشعور بالإحباط عندما نسترجع المشاريع الهلامية وجاذبية المسرحيات التي قدمها من أمام كاميرات بعض المنابر الصحفية ترمي الناس بسحر التنويم الشعبوي.. يستطيع المواطن المغبون أن يكتشف أن سيرك كليلة و دمنة لم يعد مقنعا بالمرة أن نبرر به التناقضات، ويصبح حجة عكسية تعود مرتدة لصدر صاحبها بعد فوات الأوان، لأن السحر انقلب على الساحر حتى جعله كالمتسول يتجول بين الأزقة والشوارع يطلب الصفح والغفران من أشخاص حملوه على منصة التتويج قبل أن يتخلى عنهم بمجرد انتقاله من قلعته الإنتخابية إلى حي الفيلات.

(التفاصيل...)

الإنتخابات الجماعية .. الكسوف والخسوف

الإنتخابات الجماعية .. الكسوف والخسوف

لقد انطلق العد العكسي ودقت طبول الإستحقاقات الإنتخابية الجماعية، وسالت السوائل من تحت التبابين وفاحت رائحة الخوف وسمع ذوي الخسارة في أذن كل ظالم وديكتاتور فاسد ليعلم بأن رئاسته أو عضويته آلت للزوال بعد مرور خمس سنوات من القحط والغياب عن المواطنين وأن الساكنة تزخر بالسواعد القوية، والعقول المتحررة، والضمائر الحية القادرة على دك أوكار الظلم والظلام، وهزم جحافل الفاسدين والفساد، لقد أعلنت الساكنة أنها بما تلوكه يوميا في مجامعها أنها قادرة على أن تضع الأمور في نصابها الصحيح، وترفع راية الحرية.

(التفاصيل...)

.::: إفتتاحية سكوب :::.

2018-08-14-13-31-45 لا يمكن إثارة اسم مدينة سطات أو زطاط كما كانت تسمى سالفا، دون استحضار الذاكرة والملاحم البطولية التي دونها أبناء هذه المدينة ومختلف قبائلها...
د. يوسف بلوردة

.::: تابعونا على الفيسبوك :::.

.::: سكوب تيفي :::.