سكوب ماروك

لذيكم تظلم أو خبر تودون نشره على الجريدة
راسلونا على scoopmaroc2015@gmail.com
أو الاتصال المباشر 0629688282       

يوم لقنت سفيرة الصين بالمغرب درسا في البروتوكول وأبجديات اللغة العربية لمسؤولي جامعة الحسن الأول

يوم أعطت سفيرة الصين بالمغرب درسا في البروتوكول وأبجديات اللغة العربية لمسؤولي جامعة الحسن الأول

دون استشارة منه، سرق فكري فحوى تدوينة للباحث والكاتب والشاعر حسن نجمي التي أبدع في صياغتها بشكل قويم متنور لا يحتاج للتشفير، جعلني لا أتردد في تقاسمها مع قراء سكوب ماروك نظرا لأنها تحمل في طياتها دلالات عميقة تسائل صمت قبور مسؤولي التعليم العالي ببلادنا، تعليقا منه على تورناج النسخة الثانية من منتدى التعليم العالي - الصين، فرنسا، إفريقيا الفرانكفونية- التي احتضتها العاصمة الاقتصادية يومي  و30 أكتوبر 2018 تحت شعار تحت شعار"ملاءمة التعليم لعالي لمتطلبات التنمية الاقتصادية"، حيث قال:

بالأمس كان افتتاح المنتدى الثاني للتعليم العالي بين الصين والجامعات الإفريقية. منشطة اللقاء مغربية افتتحت اللقاء وأدارته باللغة الفرنسية. الكاتب العام لقطاع التعليم العالي تحدث باللغة الفرنسية. نائب رئيس مجلس جهة الدار البيضاء سطات تكلم بدوره باللغة الفرنسية. رئيس جامعة الحسن الأول بسطات، وهي الجهة المستضيفة للمنتدى، تكلم أيضا باللغة الفرنسية،

في حين تحدثت ممثلة سفير الصين بالمغرب بلغة عربية فصيحة احتراما للمغاربة واحتراما للمغرب الذي يُقام على أرضه المنتدى.

 الهزيمة النفسية التي يعيشها كثير من المسؤولين المغاربة أعطت هذا المشهد الحقير، الحقير جدا: أن يحترم غيرك لغتك وتهينها أنت بل وتتعمد أن تُمَكِّن للغةٍ ترى في لغتك تهديدا لوجودها وبقائها .. لغة أقصت لغتك.

 لن يصنع المغرب نهضته ولا تزال هذه العقليات في عدد من المناصب.

تصوروا، ممثلة السفارة الصينية لم تتكلم بلغتها الأم الصينية وإنما تكلمت باللغة العربية احتراما للمغاربة. ثم يأتي المغاربة فيتكلمون باللغة الفرنسية (وما من داعٍ).

الفَلاسْ !

((منقول عن شاهد موثوق))

إن المرء هنا ليس ضد اللغة الفرنسية في حد ذاتها، أو بوصفها لغة إنسانية ككل اللغات الإنسانية، حمالة قيم وفكر وإبداع أدبي عظيم، وإنما ضد هذا الانبطاح اللغوي والثقافي والحضاري والأخلاقي لدى هؤلاء المسؤولين.

 الفَلاَسْ !

 

 

حذاري.. هذه التصرفات تقود للسجن

حذاري.. هذه التصرفات تقود للسجن

لم تعد الوسائط الالكترونية وسيلة للتواصل الاجتماعي مع الآخرين فحسب، بل باتت مصيدة للشباب وكتاب الرأي وأصحاب التوجهات، بسبب خضوع المنشورات للمحاسبة ووقوعها تحت طائلة القانون، ليتطور الأمر أحيانا إلى اعتبار رأي في قضية معينة أو نشر واقعة إلى جريمة يعاقب عليها القانون.

 ففي الآونة الأخيرة، عشرات القضايا المعروضة على القضاء تعددت وقائع وصكوك الاتهام فيها، خاصة ما يحمل طابع السب والشتم والقذف وتلفيق وقائع كاذبة في حق أشخاص معينين أو في حق مؤسسات عمومية أو غير عمومية. وغالبا ما يجهل مرتكبو هذه الأفعال أن سلوكاتهم وانفعالاتهم وممارساتهم عبر وسائل التواصل الاجتماعي قد تتحول إلى "جريمة" يعاقب عليها القانون، ويتعامل معهما كأنها تمت عبر وسائل الصحافة والنشر.

لقد أتاحت الثورة التكنولوجية و العلمية وتطور استعمال شبكة التواصل امكانية  التعريف بالنشاطات ونشر المقالات و الأبحاث والحوار الايجابي مع الأصدقاء و الأهل و الأقارب، إلا أن ثمة فئة لا تقدر حجم العواقب المترتبة عن سلوكاتها بالتقاط صور أو نشر وقائع أو نشرات تحمل في طياتها إساءة للغير، ما يجعل الوسائط الإلكترونية حسب تسميتها في القانون الجديد للصحافة والنشر، سلاح ذو حدين فإلى جانب الجوانب الايجابية أصبحت الأمور السلبية في مقدمة ما يخشى وقوعه، خاصة من طرف بعض الأشخاص الذين يحاولون ولوج هذه الوسائط بأسماء مستعارة أو بشخصيات وهمية غير مدركين أن أفعالهم تبرز سوء النية في الجرم المرتكب، ويمكن بسهولة التعرف على هوايتهم والتعجيل بتوقيفهم للمثول أمام القضاء في القضايا المنسوبة لهم، خاصة في ظل التطور العلمي والتقني الذي عرفته الأجهزة الأمنية، كانوا عناصر للشرطة أو عناصرا للدرك الملكي، أو أجهزة أمنية أخرى داخل مؤسسات عمومية، نتيجة خلق خلايا تعنى بمحاربة الجرائم الإلكترونية.

لذا وجب التنبيه أن مرتكبي الأفعال السالفة للذكر، إضافة لطينة أخرى تعمل على التقاط صور أو توثيق بالفيديوهات أو نشر على المباشر في الوسائط الإلكترونية لأحداث أو وقائع، تقع تحت طائلة القانون نظرا لأن مرتكبها ينتحل صفة ينظمها ويؤطرها القانون وقد تتعلق بمنتسبي الصحافة أوالإعلام أو بصفات أخرى ينظمها القانون ويؤطر كيفية الحصول على رخص التوثيق والتصوير.

ولكم يا سادتي الكرام، قصد العبرة ما شهده الرأي العام في مجموعة من المتابعات الجنائية والتأديبية والتي باتت مشهورة من (مصور قائد الدروة سابقا، مصور الزفت، تدوينات بعض القضاة، سكيزوفرين، مول الكاسكيطة، بودكاتات فايسبوكية...)، وهو ما يجعلنا ندق ناقوس الخطر ونلفت انتباه قرائنا الأعزاء نحو خطورة هذه الأفعال. ونقول في نفس الوقت لفئة من مشجعي هذا النوع من السلوكات عن طريق اللايكات أو الجيمات على طريقة (جران الشحيمة أو غرارين عايشة)، كفاكم من ممارساتكم لأنكم تجنون على أبرياء تركوا ورائهم عائلات مكلومة.

يا سادتي الكرام، لكي يحمي الواحد منا نفسه خلال استخدام الوسائط الإلكترونية عليه الالتزام بالموضوعية والمصداقية في الكتابة، لكونهما الضامن الرئيسي للإنسان من أي متابعة قضائية مع عدم انتحال أي صفة ينظمها القانون...

 

 

 

عندما يصبح التملق وسيلة للتألق

عندما يصبح التملق وسيلة للتألق

ربما الكل يجمع على أن تردي وتدهور العمل السياسي في المغرب قد وصل إلى عتبته القصوى، الشيء الذي بات ينذر بنهاية الأحزاب السياسية وولادة الأحزاب الانتهازية، بعدما تحولت معظمها إلى أحزاب تتسابق على الحقائب والمناصب لأنها تحولت إلى أسلوب للضعفاء وسبيل للدخلاء.

فعلا، باتت السياسة ملاذا لكل من يحاول التسلق لمراتب عليا في تدبير شؤون البلاد والعباد أو من يحاول فرض حماية لثروته المادية، حيث هيمنت النخب السياسية على معظم مؤسسات الدولة وهياكلها ونجحوا في تدجين القوى المنتقدة لهم أو الصاعدة التي يمكن أن تشكل تهديدا حقيقيا لمواقعهم، بعدما تم ترويضها بطريقة أو بأخرى (وعود بمناصب عمل أو سندات طلبات أو منح جمعيات أو شواهد جامعية أو أظرف مالية...).

ولقد أدى هذا الوضع المتأزم الذي يعيشه المشهد السياسي المغربي بشكل فظيع إلى القضاء على ما تبقى من القيم و المبادئ ، لاسيما وأننا نلمس المبدأ الانتهازي في زمننا هذا أكثر من أي زمن مضى، و لا نعني بكلامنا هذا أن المغرب لم يعرف هذه الفئة من الناس إلا في زمننا هذا فالانتهازية ليست مفهوما جديدا يستخدمه المثقفون و السياسيون في مصطلحات القاموس السياسي الحديث، بل كان أسلوبا متبعا منذ القدم.

أفراد يتغيرون بين الألوان السياسية أو الوظائف بحثا عن مآربهم، يتسلقون أشلاء الآخرين ليصلوا إلى مبتغاهم، يجيدون فن المداهنة والتملق والمدح، مبدعون في رسم الخطط، لا مبدأ لديهم ولا فكرة يدافعون عنها، همهم الوحيد في الدنيا هو الاتكال على الآخرين والركوب على أكتافهم ليحققوا مآربهم، وحالما يحققون المبتغى يتنكرون للأكتاف التي عرجوا فوقها ما يصيب عبيد السلالم في أحسن الأحوال بالغباء أو الحسرة أو قد يستمرون في انتظار قظمات مما يجود بها أسيادهم الذين كانوا بالأمس يتلحفون معهم نفس الوضعية الاجتماعية والاعتبارية.

و في النهاية، وجب التذكير بأننا جميعنا انتهازيون بشكل أو بآخر، تسلقنا وركبنا على الأكتاف لنحقق غاية ما، ولتبرير أفعالنا نستعين بنظريات وضعية من قبيل "الغاية تبرر الوسيلة"، لكن تجدر الاشارة أننا نختلف عن الانتهازيين المتمرسين بكوننا نعتبر المصلحة العامة للبلاد والعباد خط أحمر لا يمكن تجاوزهما أو اعتبارهما مطية لتحقيق مآربنا.

 

 

بكل صدق.. سطات تتململ

بكل صدق.. سطات تتململ

إقليم سطات انخرط في مغرب الحداثة والديمقراطية والتنمية المستدامة، حيث يعيش أهم مراحله التنموية على ايقاع تفعيل عدد هام من الاصلاحات على الصعيد الاجتماعي والاقتصادي والثقافي والخدماتي خصوصا تلك التي لها ارتباط عميق وحيوي بحياة الساكنة بهذا الإقليم، وذلك بفضل السياسة المتبعة من طرف عامل صاحب الجلالة على تراب إقليم سطات لهبيل خطيب باعتباره الطرف المباشر الذي ساهم بشكل كبير في الدفع بعجلة التنمية بهذا الاقليم إلى الامام بفضل سياسته الممنهجة في بلورة العديد من القرارات السديدة حتى تتماشى وتواكب السياسة الحكيمة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله وايده على جميع الأصعدة

بكل صدق، استطاع لهبيل خطيب الوقوف صامدا مثابرا متحديا كل مناورات لوبي مقاومة التغيير لأن الرجل مسكون بهواجس المسؤولية وحملها الثقيل، يعرف كيف يساير التيار الاجتماعي الجارف بهذا الاقليم إلى أن وضع الأصبع على مكمن الداء، وهو بذلك يضع حدا لزمن طويل من التأويلات والتفسيرات الخاطئة، ويتميز بخصال معرفية جعلت منه قائدا ميدانيا في كل الأوراش التنموية بالإقليم، وهو سيد المواقف الصعبة ورجل الميدان ومطبق سياسة القرب من القضايا التي تهم كيان المجتمع المحلي والإقليمي.

يعرفه أصحاب تدبير الشأن المحلي ببعد نظره لأجل تسهيل وتبسيط كل الاجراءات الادارية بالإقليم ودفاعه المستميت عن التنمية المستدامة، ويعرفه الفاعلون الجمعويون بحكامة التدبير الجيد، والمتفهم للمشاكل التي تعترض الجمعيات، ويعرفه الفاعلون السياسيون بالإقليم بسياسة الحوار المتزن والمنفتح والمتواصل وقبول الرأي الآخر، حيث يوظف تجربته الطويلة ليقود مسيرة التنمية بهذا الاقليم، المبنية على الجدية والحكامة الجيدة، وهو مازال يختزن الكثير من التجارب الميدانية، وهو الذي خبر جغرافية الشأن المحلي ومشاكله ومعيقاته التنموية وفق رؤية متبصرة تجعل المواطنين سواسية أمام القانون.

لهبيل خطيب منذ وطأت أقدامه تراب إقليم سطات، سارع الخطى نحو ايجاد حلول عملية وفعالة لكل المشاكل العالقة، و السعي من اجل استكمال المقومات التنموية والعمرانية التي تجعل من إقليم سطات قطبا حقيقيا على صعيد الجهة والمملكة بشكل عام، والانخراط في سلسلة من الاوراش الواعدة والمشاريع المهيكلة من خلال المكانة الرفيعة التي يحضى بها في مركز القرار بوزارة الداخلية ، ما جعله يوظفها لخدمة إقليم سطات من خلال استقطاب عشرات الملايير من مالية مديرية الجماعات المحلية بوزارة الداخلية وقطاعات وزارية أخرى لضخ أنسولين في مشاريع قادرة على تغيير المعالم الاساسية الكبرى للقلب النابض لعروس الشاوية التي تحولت الى ورش تنموي كبير ومفتوح ما جعلها تنتعش وتتحرك من جديد بعد سنوات عجاف من التنمية.

بكل صدق، ركب اقليم سطات سفينة التنمية التي يقودها ممثل صاحب الجلالة لهبيل الخطيب نحو بر الآمان و اصبح الإقليم بين ليلة وضحاها يحضى باهتمام المستثمرين و المنعشين العقاريين والاقتصاديين؛ فخلال فترة تدبيرية وجيزة و قياسية بدأ التغيير يعرف طريقه نحو إقليم سطاتن وفق منهجية استراتيجية تنموية واضحة الملامح و الاهداف تتأسس على التشخيص التشاركي للحاجيات الملحة و الاستعجالية ، مشاريع تتجاوب مع طموحات الفئات المستهدفة التي اسهمت في معالجة مجموعة من الاختلالات البنيوية و التصدعات التحتية التي التي يعرفها الإقليم، ما يؤشر على نجاعة الهندسة التنموية التي يقودها عامل الإقليم بمساعدة كوادره.

إن ما حصل ويحصل حاليا في إقليم سطات لا يتوقع بعدما تمكن لهبيل خطيب من تجاوز الركود التنموي والمطبات التي كانت تطبخ أمام المستثمرين والاستثمارات بالإقليم، حيث تبلورت مجهوداته وأصبح يراها متتبعو الشأن المحلي والاقليمي وهي مجسدة فعليا على أرض الواقع كشعلة من الدينامية.

بكل صدق، لقد تمكن لهبيل خطيب بقلة من الأطر من التغلب على كلام جميع ابناء المنطقة والفاعلين الاجتماعيين والسياسيين والاقتصاديين والفعاليات الثقافية والرياضية ومتتبعي الشأن المحلي والإقليمي عبر لغة الأمل والاستبشار، وتحفيز أبناء المنطقة بالعناية بمسقط رأسهم بدل تناحرات لا تغني ولا تسمن من جوع واعتماد تيمة "أفعال لا أقوال".

بكل صدق، أصدق القول من قال أن لكل زمن رجال، ورجل هذا الزمن بكل امتياز هو لهبيل خطيب..

ملحوظة: هناك تحركات غير مفهومة لإدارة الضرائب بسطات على المستثمرين، ما يجعلها تحقق مداخيل تعتبر من أوئل المدن المغربية في وقت أن المدينة ما زالت حديثة الخروج من قسم الإنعاش التنموي إلى قسم الملاحظة تحت مراقبة لصيقة لعامل إقليم سطات!!!!

 

معالي.. سياسي بروح مراهقة!!

معالي.. سياسي بروح مراهقة!!

يتقاضى راتب بالملايين، يركب سيارة فاخرة سعرها بالملايين، يقطن في فيلا فخمة لا يكسبها إلا الميسورون ولا يدخلها إلا المحظوظون.. يعالج لدى طبيب لابد وأن يصنف في خانة أحسن بروفيسور.. وامتدت أنانيته ليزاحم الشباب في اختيار شريكة حياتهم التي في مثل سنهم من خلال وضع منصبه وامواله هودجا لركوب شابة من عمر اولاده ونسج علاقة تثير أكثر من علامة استفهام... لمن لا يعرفه.. إنه "معالي" في حكومة يقال والله اعلم أنها اسلامية.. فبغض النظر على أن الحب غريزة فى كل الكائنات الحية ويثير القلب والعقل، لكن فارق السن الذي يصل إلى عشرات السنوات لا يمكن أن يحرك إلا الغريزة.

مقطع فيديو لقيادي حزبي ودعوي ويحمل صفة "معالي"، شكل مادة دسمة للنقاش منذ تداوله على نطاق واسع في شبكات التواصل الاجتماعي باختلاف أنواعها، حيث من اعتبر أن الأمر يتعلق بحياة شخصية ولا علاقة لها بقضايا تسيير الشأن العام، لكن آخرين اعتبروا الأمر غير مقبول من مسؤول كهل في وقت هناك من انبرى للدفاع وتبرير المفضحات.

صحيح أن الأمر يتعلق بحياة شخصية لـ "معالي"، إلى أن سلوك هذا الأخير يقتضي لحظة للتوقف  والتامل أمامه، على اعتبار أن الشخص الذي نتحدث عنه هو عضو في حكومة تسير بلد إسلامي بقيادة أمير المؤمنين، ويسهر مع غيره على تسيير قطاع من قطاعات الشأن العام، وبالتالي فالخوض في عورته مباح ما دام أنه قيادي دعوي طالما أطرب رؤوس رعايا أمير المؤمنين بضرورة احترام القيم والضوابط الدينية، خاصة فيما يتعلق بمجال العلاقة بين الجنسين، وبناء عليه حق للمغاربة أن يتساءلوا عن طبيعة العلاقة التي تربط المعني بالأمر، بالفتاة التي كان يتجول معها في شوارع باريس ذات ليلة مقمرة ممسك بيدها.

فإلى حدود كتابة الأسطر لم يصدر أي بيان في الموضوع من المعنيين بالأمر يؤكد صلة نسبية أو سببية، حيث أن الفتاة هي تلك المدلكة التي أنكر قبل فترة علاقته بها، قبل أن يعود الجدل مرة أخرى ويقال لتبرير الموقف أنه قام بخطبتها.. وهناك يكون تبرير الزلة بزلة أكبر منها، لأننا إذا افترضنا جدلا أنه قام بخطبتها، فهذا لا يعطيه الحق أن يسافر معها ويتجول ممسكا بيدها، طالما أن الشرع الإسلامي الذي طالما دعا "معالي" أعضاء حركته وحزبه إلى التمسك به يعتبر الخطبة وعدا بالزواج ليس إلا، ولا يترتب عنها أي شيء من الواجبات والحقوق، فكيف بالسفر خارج البلاد والتجول ليلا في شوارع باريس وما خفي أعظم.

بقيت نقطة صغيرة في هذه القضية، تحتاج تسليط الضوء عليها، و هي ما راج على أن "معالي" الإسلامي، سيطلق أم أطفاله الرجال، ليتزوج الفتاة التي ظهرت معه، و هذا لعمري لظلم عظيم، فما ذنب سيدة بلغت من الكبر عتيا، أن تدفع ثمن نزوة عابرة لشيخ هرم، قرر في مرحلة متأخرة من عمره أن يستعيد شبابه وأن يجدد حياته بعدما راودته المراهقة المتأخرة، و أصبحت زوجته التي أفنت زهرة شبابها في خدمته وتربية أبنائه لا تليق بمقامه، فهل هذا هو العدل الذي ينادي به رفقة زمرته، أم أن كل ذلك وغيره ليس إلا دغدغة عواطف الأتباع والمناصرين وحشد الجماهير، من أجل دنيا يصيبونها وكراسي مناصب يعتلونها وفتاة ينكحونها.

 

 

رئيس المجلس الإقليمي لسطات.. البينة على من ادعى والدليل على من أنكر

رئيس المجلس الإقليمي لسطات.. البينة على من ادعى والدليل على من أنكر

خرج مرة أخرى رئيس المجلس الإقليمي لسطات بتغريدة عبر صفحته الرسمية بالفايسبوك والتي تحمل اسما لا زال يطرح أكثر من علامة استفهام "الاستاذ المصطفى القاسمي - الصفحة الرسمية"، على اعتبار أن صفة الأستاذ تتطلب شواهد علمية جامعية ومساطر قانونية معروفة لا علاقة لها بصناديق الاقتراع، أو بتوشيح من الطابور الخامس أو الخيمة المتنقلة للسكر والشاي بين بني خلوق واولاد بوعلي.

تدوينة مستأجرة !!مرصعة بعبارات التصابي قصد ترهيب المنتقدين وتركيعهم وتكميم أفواههم وأقلامهم بمناقشة النصف الفارغ من الكأس في محاولة للتشويش على الرأي العام ونقله لحوارات ونقاشات جانبية بعيدا على حقيقة مفادها أن تمويل جل مشاريع سطات لا علاقة له بالمجلس الإقليمي الحالي لسطات.

ودائما في إطار تنوير الرأي العام بكرونولوجيا مشاريع سطات، المسنودة بوثائق رسمية بدل خدمة "النكافات" التي تقدم صيحتها "ندهتها" الشهيرة لمن يدفع أكثر "هاهي من عندو، كان غير كيبيع في السوق، عطا 4 ألاف ريال..)"، فإن تمويل مشاريع سطات يتم من مديرية الجماعات المحلية بوزارة الداخلية، وكذا وزارة السكنى وسياسة المدينة وفق اتفاقية شراكة للتنمية الحضرية لسطات وقعت سنة 2014 تضم 17 شريك يمثلون مختلف القطاعات الخارجية منهم المجلس الجماعي السابق لسطات برئاسة مصطفي الثانوي والمجلس الإقليمي السابق لسطات برئاسة حجاج الدقاقي، في وقتها كان "الأستاذ"، عفوا "القاسمي" ما زال  يدبر جماعة قروية بإقليم سطات تسمى أولاد فارس الحلة بتعداد سكاني يناهز  3.609 نسمة حسب الإحصاء الرسمي لسنة 2004 ولم يلج المجال الحضري إلا بعد اقتراع 14 شتنبر 2015.

نضيف للرأي العام معلومة أخرى، تسقط سهوا أو عمدا من تصريحات رئيس المجلس الإقليمي أن ملايير السنتيمات خلفتها جهة الشاوية ورديغة سابقا في ميزانية المجلس الإقليمي، بعدما تم الإعلان على دخول الجهوية الموسعة في غشت 2015 حيز التنفيذ، حيث عقد حينها المهدي عثمون رئيس الجهة آنذاك لقاء مع أعضاء مجلسه يخبرهم على ضرورة صياغة قرار يقضي بتوزيع ميزانية الجهة على أقاليمها والتي يندرج إقليم سطات من بينها بدل ضخ حوالي 17 مليار في ميزانية جهة الدار البيضاء سطات الجديدة، ليرسو الاتفاق فيما بينهم على ضرورة توزيع هذه الرساميل على معيار التعداد السكاني ليتم ضخ الملايير في خزينة المجلس الإقليمي لسطات التي وجدها "الأستاذ"، عفوا "القاسمي" مملوءة ما أن تولى تدبير المجلس الإقليمي بعد اقتراع 14 شتنبر 2015.

ولا غرابة، كذلك في أن يخرج نفس "الأستاذ" عفوا "القاسمي" بتصريح أعقاب الجلسة الأولى لدورة المجلس الإقليمي لسطات، يوم الإثنين المنصرم يتحدث فيها عن إنجاز مهم يتعلق بـ "اقتراض حوالي 10 مليارات" من صندوق الدعم الجماعي، في وقت سقط مرة أخرى من تصريحه سهوا أو عمدا أن مديرية الجماعات المحلية بوازرة الداخلية هي من ستسدد أقساطه على شكل دفعات لصندوق الدعم الجماعي لتمويل مشاريع سطات وفق اتفاقية شراكة في هذا الصدد.

ما دامت هذه الحقائق والمعطيات المسنودة بالوثائق، هزت المجلس الإقليمي الذي كان رئيسه "الأستاذ" عفوا "القاسمي" يختزل هذه الاتفاقيتين فيما يريد تسويقه للرأي العام فهذا شأنه، لكن أن يتطاول على قلم تحريري يشهد له في قرارات نفسه قبل الآخرين بالمصداقية والشفافية في معالجة الملفات المطروحة، فهذا خط أحمر إذا كان لا يتناسب مع استراتيجيته السياسية، لأن مقالات سكوب ماروك مسنودة بالوثائق وموجهة بالأساس للنقاش والمطارحة العلمية الرصينة بعيدا عن لغة التصابي.

سكوب ماروك لا يعنيه متابعة القضايا المحلية بسجالات الأطفال ولا يمكن للغة التصابي أن تسير بقاطرة التنمية بالإقليم، لان الحقل الدلالي المستعمل في تدوينة "الأستاذ"، عفوا "القاسمي" ورشة مفتوحة لأن تكون حضانة لنقاشات التصابي والتفتيش عن استعارات تقارب الرأي العام إلى أحد الذكريات الجميلة من قبيل "أستاذ..فلان خدا ليا خبزي". فلا ريب في أن الحرب الكلامية ستتواصل فيما بعد من طرف "الأستاذ" عفوا "القاسمي"، وسيتواصل معها توظيف الطابور الخامس لحياكة استعارات بكل ثقلها الدلالي المتحكم في بنية التفكير والمسيرة العلمية التي أنتجت "الأستاذ" المذكور لأن الإنسان ابن بيئته، لكن سكوب ماروك لا يهمه من كلّ هذا اللغط إلا تنوير الرأي العام بحقائق مسنودة بالأدلة بعيدا عن "رقصة الدّيك المذبوح"، التي لا تمثل تمايلاته هذه، إلا شطحات ما قبل النهاية.

إنّ الرقص الذي يؤديه الديك هنا، ليس رقصا تحت طبول الانتصار وإيقاع النشوة، وإنما هو رقص تحت سطوة الألم والخسارة يلفظ فيه الأنفاس الأخيرة ويتخبط خبط عشواء.

وإن شئنا تفكيك هذه الاستعارة أكثر فيمكننا أن نقول كخير دليل على الخبط العشوائي، كتابة "الأستاذ" عفوا "القاسمي" في تدوينته "أما صورة حاوية الأزبال المرفقة بالفيديو فإننا نسأل الهداية للجميع ونجدد الدعوة إلى احترام البيئة ورمي الأزبال في أماكنها، طبعا إلا إذا كان صاحبنا يود تحميلنا مسؤولية رميها، ساعتها فإننا نفضل أن يحملنا مسؤولية توسع ثقب الأوزون على أن يورطنا في عدم التحسيس بضرورة احترام حاويات الأزبال"، وهذا خير دليل يوضح بجلاء أن "الأستاذ" لم يلتقط إلا النصف الفارغ من الكأس وربما لا يتابع مشاريعه عن كثب، ولهذا قرر سكوب ماروك فتح مدرسته التعليمية وتذكير "الأستاذ" لعل الذكرى تنفع المؤمنين أننا على يقين أن المؤسسة التي يشرف على تدبيرها ليست بشركة للنظافة وأن الصور المضمنة في فيديو سكوب ماروك توضح المقطع الطرقي المنهار من مدخل سطات في اتجاه بن احمد على مستوى اقامات المنجل، التي تهدل إسفلتها أيام معدودة بعد تكسية الشارع بالإسفلت لأسباب يعلمها العام والخاص.

...يتبع....

 

 

 

.::: إفتتاحية سكوب :::.

2019-02-04-09-30-02 كشفت مصادر سكوب ماروك أن عمالة سطات احتضنت بحر الأسبوع المنصرم اجتماعا أوليا بين بعض جامعيين ومنظمي الدورة الثانية للمهرجان الوطني للصردي بسطات،...
د. يوسف بلوردة

.::: تابعونا على الفيسبوك :::.

.::: سكوب تيفي :::.