سكوب ماروك

لذيكم تظلم أو خبر تودون نشره على الجريدة
راسلونا على scoopmaroc2015@gmail.com
أو الاتصال المباشر 0629688282       

سطات النشاط...ملي كيشيط الخير على زعير !

سطات النشاط...ملي كيشيط الخير على زعير !

48 مليون ..ميزانية "المُوسم "السنوي المقام بمدينة سطات.

قديما كانت المواسم تقام بالبوادي..و كان يقام لها ويقعد لسياقها ! إذ كانت تأتي في شكل احتفالات تتخللها طقوس عديدة (التبوريدة..العيوط التي تؤديها الشيخات..الزرود ) على طول أسبوع أو أسبوعين..بمناسبة محصول زراعي جيد ( صابة و غلة تفرح الفلاح) ..

كذلك و نحن أطفال ..تربينا و تعودنا في موروثنا الثقافي و التعليمي أن الاحتفال يأتي عقب نتائج جيدة، موسم دراسي حافل بالنجاح ..عقب أي شيء حميد أعطى ثماره..

ما لم يفطن له ربما المجلس الجماعي لمدينة سطات ، التي لازالت تتخبط في مشاكل تنموية عويصة لم تستطع معها امتصاص البطالة داخل صفوف شباب المنطقة..

كم كنت أتمنى لو خصص هذا القدر المالي المهم لمشروع أو مرفق تستفيد منه الساكنة السطاتية على نحو من الديمومة و النفع..

كم كنت أتمنى أن يأتي اهتمام المجلس الجماعي بالشأن الثقافي بالمدينة على صيغة فكرية لا تنشيطية أو حماسية..كأن يرصد المبلغ لإنشاء مركز و لو صغير للأبحاث و الدراسات..أو لتمويل أنشطة فكرية تسمو بدرجة وعي المواطن السطاتي و ترفع من مستواه الثقافي..ثقافة تمكنه من اختيار الأنسب لتسيير الشأن العام المحلي

 

 

خمريش وبن تباع يكتبان: الموت يغيب أحد رموز الزاوية الشرقاوية.. رحيل رجل من ذاك الزمن الجميل

خمريش وبن تباع يكتبان: الموت يغيب أحد رموز الزاوية الشرقاوية.. رحيل رجل من ذاك الزمن الجميل

عن سن ناهز 85 سنة، وبعد مسيرة مميزة  على المستوى الديني والاجتماعي قل نظيرها، انتقل الى دار البقاء العلامة  الشرقاوي الناصري الحاج الحبيب يوم الاحد 21 شتنبر 2018 بمدينة مراكش  ليوارى التراب بمسقط رأسه مدينة ابي الجعد في موكب حاشد  حضرته عدة شخصيات من مختلف ارجاء المغرب ومن مشارب سياسية وفكرية وإدارية مختلفة من بينهم رئيس مجلس النواب حبيب المالكي ومدير الدراسات والمستندات محمد ياسين المنصوري  مولاي الطيب الشرقاوي، الشرقي الضريس، وزيري الداخلية سابقا والذين كانت تربطهم بالفقيد علاقة مميزة، هذا الى جانب عدة شخصيات مدنية وعسكرية حجت لوداع هذا العالم الجليل والذي ظل لعقود متتالية ممثلا وفيا للزاوية الشرقاوية  داخل الوطن وخارجه مجسدا للتصوف بأسلوبه المغربي البسيط عبر الطريقة الشاذلية التي يعد مؤسس هذه الزاوية ابو عبيد الله محمد الشرقي حفيد الخليفة الراشدي عمر بن الخطاب احد اقطابها.

المسار السياسي للراحل                                                                                                                

الحاج الحبيب الناصري الشرقاوي البجعدي لا يمكن وضع اطار محدد لشخصيته وحصرها فقط في الوعظ والإرشاد والإمامة، بل تتعداها إلى السياسي والاجتماعي: فمن بين الحقائق التاريخية المغيبة أن الحاج الحبيب انخرط في العمل الوطني مبكرا ضمن خلية حزب الاستقلال سنة 1948 بجامعة القرويين بفاس، لينتقل سنة 1950 كمدرس بالمدرسة الحسنية الحرة التي أسستها الحركة الوطنية بمدينة أبي الجعد، ونظرا لنشاطه النضالي فقد اعتقل بقصبة تادلة لمدة ستة أشهر حيث حكم عليه بالأشغال الشاقة، كان ذلك غادة نفي الراحل محمد الخامس، كما أنه يعتبر من بين المهندسين والمشاركين في تنظيم ثورة 20 غشت بمدينة وادي زم سنة 1955، في مساره السياسي تقلد مجموعة من المهام والمسؤوليات يمكن إجمالها كالآتي: 1959 عضو الغرفة التجارية بالدار البيضاء، حيث أعيد انتخابه بذات الغرفة ممثلا لدائرتي وادي زم-بجعد، وفي 1960 انتخب رئيسا للمجلس البلدي بأبي الجعد وعضوا بمجلس النواب خلال الولايتين التشريعيتين لسنتي 1963-1972 إذ شغل مهمة كاتب ومقرر لمؤسسة السلطة التشريعية بالإضافة إلى تقلد مهمة الكاتب العام للمجلس الإقليمي بخريبكة.

ومن منا من لا يتذكر كون المرحوم هو الوحيد الى جانب الراحل ياسر عرفات  اللذين سمحا لهما  بإلقاء النظرة الاخيرة على جثمان الراحل الحسن الثاني، كما فرض ذاته وأسلوبه الخطابي الديني المتنور في كل المجالس العلمية واللقاءات الثقافية، وكلما جالسته تشعر بأنك داخل سياج فكري متعدد المشارب يرحل بك نحو  الماضي المغربي بكل تجلياته ،وبدون ملل ينتقل بك الى الامس القريب حينما يتحدث اليك بإسهاب عن ابرز المحطات التي عايشها او حضر حلقاتها  وأحداثها الوطنية من جبال الريف إلى ثخوم الصحراء، لم لا وهو الشاهد الأمين عن أحداث انقلاب الصخيرات سنة 1971 وهو الذي لا  يزال يحتفظ بحدائه ملطخا بدماء هذه الواقعة التي بصمت تاريخ المغرب المعاصر قبل أن تسترجع أنفاسك ليقدم لك كرونولوجية خاصة عن مشاركته في حدث المسيرة الخضراء.

المسار الديني

عين خطيبا للجمعة بمقتضى ظهير من الملك محمد الخامس سنة 1956، ومرشدا دينيا بإقليم خريبكة، مما أهله لتأطير مجموعة من الندوات في بعض الدول الأوربية والعربية لفائدة مغاربة العالم، على مستوى المديح والسماع كان يترأس فرقة المادحين البجعدية والرئيس الشرفي لحفظة القرآن، وبإسناده مهمة التنقيب عن الخطباء والوعاظ والمرشدين سيتوج عضوا مؤسسا للأمانة العامة لرابطة علماء المغرب،

هذا إلى جانب ترأسه للبعثة العلمية الدينية المرافقة للحجاج المغاربة بالديار المقدسة ما بين سنتي 1982 و 1997 فضلا عن تعيينه رئيسا للمجلس العلمي بالجهة الوسطى التي كانت تتشكل دائرة نفوذها من عدة مدن: الجديدة- سطات- خريبكة- بن سليمان بني ملال أزيلال، هذه الصفة مكنته من العضوية بالمجلس العلمي الأعلى، وفي سنة 2000 عين رئيسا للمجلس العلمي لجهة الشاوية ورديغة وفق التقطيع الجهوي السابق، كما ترأس المجلس العلمي المحلي لإقليم خريبكة.

وحينما ينعقد موسم الزاوية الشرقاوية وقطبها سيدي امحمد الشرقي كان الحاج الحبيب الشخصية المتفردة بأسلوبها التواصلي البسيط والمقنع بفصاحة  لسنانه وعلو كعب بيانه ولم لا وهو العالم الورع سليل   الخليفة عمر بن الخطاب اذ لا يكلف نفسه في انتقاء لغته وألفاظه خاصة حينما يحضر الجنائز والمأتم أو يقرأ الفاتحة وخطبة الترحم او حينما يقود مجموعات أولاد الشيخ وترتيل القران او قصائد من الثرات المحلي البجعدي الفريد من نوعه وطنيا… لكن ما يبهرك في شخصية هذا العالم الصوفي تواضعه الكبير وترفعه  بالحديث عن الاخر وهي صفات ورثها كل اولاده من الاناث وخاصة من الذكور :  سي محمد وشفيق وعبد العزيز وعبد الحليم وعبد القادر.. فليست في مصطلحاتهم الخطابية اي اثر لألفاظ خشنة او وقحة أو لغة القذف والتشهير، باستثناء مفاهيم السلام والتحيات الصادقة فذاك الغصن من تلك الشجرة..

كان يتقن ترتيل القرآن على الطريقة المغربية البسيطة، ويتفنن في الأدعية (الفاتحة) يحسب له أنه كان آخر من ودع المنتخب المغربي سنة 1986 بمطار محمد الخامس بدعاء مشهود (اللهم أهدي فاريا، وتجاوز عن أخطاء آحسينة، وثبت أقدام التيمومي، وشدد آزر الزاكي، عزيز بودربالة اللهم كن معه ولا تكن عليه).  له ذاكرة قوية في ترتيب وتبويب الوقائع السياسية بتواريخها بشكل دقيق، يقر أنه عصاميا كما ورد على لسانه قيد حياته.

نفس عصام كونت عصاما** علمته الكر والإقدام.

بما يفيد تقلده هذه المناصب دون مظلات أو وسائط.

 المسار الجمعوي

أشرف الفقيد على تأسيس مجموعة من فروع الهلال الأحمر المغربي حيث انتخب عضوا باللجنة الوطنية لهذا القطاع، ولمحاربة الهشاشة والفقر أشرف الراحل على تأسيس روض الأطفال الفقراء بمدينة أبي الجعد على نفقة الأميرة للامليكة ليتوج ذلك بإحداث شببية الهلال الأحمر المغربي الذي كانت مهمته التكوين المستمر للمسعفين الذين شاركوا بفعالية في إغاثة ضحايا زلزل الحسيمة، وفي سنة 1975 ترأس جمعية المعاقين بأبي الجعد، والمنظمة العلوية لرعاية المكفوفين وجمعية آباء وأولياء تلاميذ كل من ثانوية الفارابي ومدرسة الشيخ المعطي. هذا التراكم والاسهامات الفعالة على المستوى الجمعوي والاجتماعي زكته ليحظى بتكريم من طرف الأميرة للامليكة رئيسة منظمة الهلال الأحمر المغربي بصفته أقدم المنخرطين بالمنطقة الوسطى.

باب الاستخلاصات

بعدما فقدت الزاوية المدينة أهم أقطابها المستنبة بمدينة أبي الجعد الأصيلة التي لم ينصفها التاريخ، يبقى التساؤل مطروحا بقوة.

-هل المدن العتيقة المنتجة للنخب تنال حظها من التنمية والاقلاع الاقتصادي بالقدر الكافي؟

لا زالت مدينة أبي الجعد تجتر الجمود منذ عقود بعيدة في الزمان، ولا يمكن تجاوز هذه المرحلة إلا بتجميع النخب في إطار مؤسساتي كخيط ناظم يتوخى التفكير في خلق رجة تنموية قوية من خلال التقائية وتشبيك المبادرات والاستهدافات، إذ من أولويات الأجندة:

إعادة كتابة وقراءة تاريخ الزاوية مسألة جوهرية، فعلى الرغم من أهمية الأبحاث المنجزة فإنها لا تبرح المجال الصوفي والسياق التاريخي، في غياب تام لدراسات علمية متخصصة حول تاريخ الصراع السياسي المسكوت عنه، والفرص الضائعة من أجل إنصاف من يستحق الإنصاف.

إن النخب المحلية هي المسؤولة بالدرجة الأولى عما آلت إليه أوضاع المدينة وهي المسؤولة أيضا عن كيفية إعادة بنائها اقتصاديا واجتماعيا وثقافيا.

حتمية التاريخ وبداهة الجغرافيا، فرضت على المدينة أن تتموقع في ردهات المغرب العميق المعزول والمهمش، لكن رغم ذلك، ظلت أبي الجعد ولادة للأطر وستبقى دوما مستنبتة للنخب من طينة الراحل الحاج الحبيب الناصري الشرقاوي فالمؤمول أن تنال حظها من التنمية بحجم نخبها ورجالاتها. وأي مشروع فكري أو تنموي لن يتأتى له النجاح خاصة إذا طاله النقد المجاني الهدام غير الممأسس وثقافة التدمير، في غياب تام للقدرة على الاعتراف والعطاء والانتاج، مما يحيله بالضرورة إلى رصيد متحفي محنط يستهدفه الصدأ من كل حدب وصوب.

 بوفاة الحاج الحبيب فقد الفكر الصوفي والحقل الديني المغربي احد رموزه وان كنا على يقين بان نبتته انتقلت منذ سنين الى ابنائه وعائلته وأصهاره ورفاق دربه اذ  ان شخصيته لها امتدادات ايضا انتربولوجية  تحاكي الحاضر وتتماهى بمرجعية الزاوية الشرقاوية انطلاقا من المبادئ الخمسة التي كان ينافح عن مرجعيتها بدون كلل او تعصب بالرغم من بعض المحن الاخيرة التي صادفته واستهدفته ولكن كارزمية الشخص لم تتأثر بالمتاريس والألغام التي وضعت في طريقه :فالحاج الحبيب بالنسبة لنا هو الحاج الحبيب بالرغم من اننا فقدنا حسه وظله وعلمه وتواضعه ولن اجد غير قول الشاعر:

سيذكرني قومي إذا جد جدهم        وفي الليلة الظلماء يفتقد البدر

د.محمد عزيز خمريش/ ذ.عبد الاله بن التباع

 

 

المتمدرسين في وضعية إعاقة حركية بالمغرب وإشكالية الإعفاء من مادة التربية البدنية.. مقاربة تربوية حقوقية وقانونية

المتمدرسين في وضعية إعاقة حركية بالمغرب وإشكالية الإعفاء من مادة التربية البدنية..  مقاربة تربوية حقوقية وقانونية

تعتبر الإعاقة إحدى القضايا الإنسانية المهمة التي تخاطب وتفتح تساؤلات مجتمعية مهمة وتحاكي وتفضح السياسات العمومية التي تنهجها الدول للنهوض بالأشخاص في وضعية إعاقة من اجل إدماجهم في القاطرة التنموية البشرية باعتبارهم كيان بشري لديه حقوق وعليه واجبات، ولهذا اهتمت الدول مند النصف الثاني من القرن الحالي  بشكل ملحوظ بتوفير حماية حقوقية وقانونية للمعاقين من ذوي الاحتياجات الخاصة أو الأشخاص في وضعية إعاقة نظرا لتضارب المصطلحات المفاهيمية للتعريف بهذه الفئة من الناس .

وموضوع مقالي سيرتكز على تسليط الضوء على التلميذ المعاق أو المتمدرس في وضعية إعاقة حركية وقد عرفه التشريع المغربي المنظم لحماية ورعاية الأشخاص المعاقين عامة و الأطفال خاصة الذي قد شمله الظهير الشريف رقم 1.92.30 صادر في 22 من ربيع الأول 1414 (10 سبتمبر 1993 ) بتنفيذ القانون رقم 07.92 المتعلق بالرعاية الاجتماعية للأشخاص المعاقين ..

وفيما يلي من تحليل المادة 11  الباب الثالث ، التعليم والتكوين : يمكن تعريف المتمدرس في وضعية إعاقة هم الأطفال ذوي الإعاقات الخفيفة أو المتوسطة  البالغون سن التمدرس ، في مؤسسات التعليم العام ومؤسسات التكوين المهني ، بأقسام دراسية عادية ، أي الدين يدرسون مع أفرانهم بوسط تعليمي عادي وليس بمؤسسات خاصة  نظرا لكون الإعاقة هنا لم تشكل لهم حاجزا أو مانعا في التسجيل ومتابعة الدراسة بأقسام عادية بدل أقسام مدمجة، ومن هنا  تطرح الإشكالية التالية :

وهي  كيفية تعامل التوجيهات التربوية والبرامج الخاصة لتدريس مادة التربية البدنية والرياضة مع التلميذ المعاق أوفي وضعية إعاقة بمؤسسات التعليم العام والذي يدرس بأقسام دراسية عادية،في ضل رفضه لطلب الإعفاء من هذه المادة ؟

و من هنا يمكن التركيز على محورين أساسيين :

I- المحور القانوني أو التشريعي المغربي و الدولي الذي يكفل للأطفال المعاقين حق التعليم دون تمييز ...

II - والإطار التربوي والمنهجي الذي يجمع بين المتمدرس المعاق وأستاذ مادة التربية البدنية والرياضة...

...يتبع....

ذ. لهو الحسنية : أستاذة مادة التربية البدنية والرياضة .. فاعلة جمعوية  وطالبة باحثة 

 

 

صديق سكوب ماروك الإعلامي العراقي المتميز إياد الصالحي.. عذراً لكل مغربي أبكاه صوت العراق!

صديق سكوب ماروك الإعلامي العراقي إياد الصالحي.. عذراً لكل مغربي أبكاه صوت العراق!

تصويت أسوَد في يوم أسوَد لن تنساه الرياضة العربية في الثالث عشر من حزيران 2018، وضع صوت العراق الكروي في خانة المتمرّدين على دولة عربية سعت لتشريفه مع العرب وإنجاح تحدّيهم الكبير في إمكانية كسب ملف مونديال 2026 على أرضها أملاً بثنائية فريدة في العقد الثالث من الألفية الثالثة حيث سبق القطريون أخوتهم المغاربة بالحصول على حق تنظيم النسخة 22 التي استكثر التحالف الغربي باكاذيبه ومؤامراته وحروبه الإعلامية أن تقام ثانية على أرض العرب برغم أن الكاس الذهبية دارت أصْقاع الارض كلها طوال 88 عاماً ولم يرتو الشعب العربي منها إلا بوعدٍ في الدوحة بعد أربعة أعوام لا يهدأ بال مناوئيه بتهديداتهم الفارغة كل يوم على إبطال إقامتها ونقلها خارج المنطقة!

نشعر بالخجل والمرارة أن يرد صوت بلدنا في لائحة التصويت في موقع الفيفا الالكتروني ضمن اسماء "المتحالِف" مع أمريكا وكندا والمكسيك ضد المغرب الشقيق الذي بات كل مواطن يقطنه مضرّجاً بدموع الحزن على اِحتِضار شهامة العرب الأباة الأقدمين.

وا أسفاه لموقف عراقي شخصي لم يأخذ أجماع الهيئة العامة للاتحاد كما تقتضي الاعراف الديمقراطية التي افرزت مجلسه المنتخب، موقف لا يمثل إرادة العراقيين كلهم، لان اصطفافهم مع أي عربي بمثابة دفاع عن أمة عريقة بتاريخها ولن يخذلوها مهما كانت قوة الملف الأمريكي بمنشآته وأمواله التي وظّفت في عقود استثمارية، متوعّداً بالويل لمن لا يبصم له، ونحن هنا لا نتحدث بدافع عاطفي بل مهني، فالملف المغربي متكامل أيضاً واستحقّ شرف التنظيم منذ مونديال 2010 الذي ذهب الى جنوب أفريقيا برغبة صريحة من رئيس الاتحاد الدولي المخلوع جوزيف بلاتر وتحدثت جميع وسائل الاعلام عن ذلك، ثم أن المكسيك وأمريكا نظمتا المونديال سابقاً وفرصة المغرب مشروعة لولا محاربتها بتكتل مسبق.

فأي عذر سيخرج علينا اتحاد الكرة بعد فضيحة تصويته للملف المشترك الذي نال 134 صوتاً مقابل 65 للمغرب، هل أن أزمة عدم حصول الرياضيين والمواطنين العراقيين عامة على سمات الدخول للمغرب ما بعد عام 2006 وتداعيات نقل السفارة المغربية الى الأردن سبباً في ذلك كما يحلل البعض الدوافع؟ أبداً لا يمكن تبرير الفعل طالما أن التصويت جرى للمفاضلة بين ملفين "عربي وأجنبي" وليس بين العرب انفسهم، وإذا كان هناك من يغمز بقناة الحكومة أنها أوعزت لممثل العراق يمنح صوته لأمريكا فتبقى غمزته مشكوكاً بها حتى يصدر توضيح رسمي من وزارة الشباب والرياضة الجهة الممثلة للحكومة، أما إذا صحّت فهذا تناقض مزدوج يفضح رفض اتحاد الكرة تدخل الحكومة في مراقبة المال العام والإحالة الى القضاء لتدقيق شبهات الفساد في ملف مالي خليجي بينما يوافق على فرض توصية حكومية في تصويت دولي!!

كنا نتمنى أن يحمل الصوت (66) بصمة إرادة العراق الحر وهو يضغط على الـ (نعم) لتهوين ألم شقيقه لا أن يعمّق جرحه، وأي جرح أوجع من طعنة الأخ!

خسر المغرب جولة خامسة، لكنه لن ييأس، وسيعدّ ملفه السادس على هامش مونديال قطر 2022 أملاً بحصوله حق تنظيم النسخة 2030 وسيحتفل الجيل العربي بإذن الله تعالى لقصّ شريط البطولة بغبطة، وسنرفع الرؤوس تطلّعاً لهيبة علم المغرب مرفرفاً مع هامات كل نخيل العرب رمز "الصبر والعطاء" لنقطف الثمر الأحلى.

إياد الصالحي مدير تحرير شؤون الرياضة في صحيفة المدى العراقية وعضو المكتب التنفيذي للاتحاد الاسيوي للصحافة الرياضية.

بغداد - يونيو/ حزيران 2018

 

 

صرخة مجروجة للكتبيين بالمغرب..افتحوا الأبواب أو دعونا نطرق الباب الكبير

صرخة مجروجة للكتبيين بالمغرب..افتحوا الأبواب أو دعونا نطرق الباب الكبير

منذ عشر سنوات أو ما يزيد قليلا، والكتبيون المغاربة  يوجهون الرسائل تلو الأخرى للجهات المعنية ، وزارة الثقافة في مقدمتها، من أجل إسماع صوتهم ولفت الانتباه إلى مهنتهم المهددة بالاندثار، ليس خوفا على تشريد العاملين بها، لأن أرزاقهم في مهن أخرى أضمن، ولكن حبهم لها أكبر من البحث عن مصيرهم.

 كتبوا العشرات والمئات من الرسائل والمقترحات وتحدثوا في الكثير من المنابر والقنوات... وكل شيء ذهب أدراج الرياح.. لأن الإهمال هو جواب  حكومي مغربي حتى أصبح أمام الكتبيين باب واحد ووحيد هو جلالة الملك، ملك الفقراء والبسطاء ومحب الثقافة والمعرفة، في مقابل حكومة غير آبهة بمصير مهنة كان لها دور واعتبار في تاريخ المغرب والمغاربة،ولدى الملوك والسلاطين والعلماء على مر القرون.

اليوم، وفي الوقت الذي دخل فيه العالم إلى نموذج اقتصادي قائم على العلم والمعرفة، نجد الكتبي يتراجع دوره ويتم إهماله وتناسيه في المخططات والإقصاء من كل حوار في شأن تطوير المهنة ضمن تصور ثقافي يعمل على تحصين مهنة الكتبي اجتماعيا بدل تركه وحيدا  يصارع من أجل البقاء في أسواق هامشية أو في محلات لا تليق بالمهنة ؛ بالإضافة إلى الموسمية التي تميز نشاطه التجاري، وما لذلك من أثر على رأسماله وقدرته على تمويل مشترياته من الكتب المستعملة في مختلف التخصصات واللغات.

وهذا الواقع، ليس حُكرا على كتبيي المدن الكبيرة كالدار البيضاء والرباط، بل إنه يزداد سوءا في المدن الصغيرة والمتوسطة. ففي مدينة مثل الدار البيضاء يقارب عدد سكانها ستة ملايين نسمة لا يتعدى عدد الكتبيين بها 60 كتبيا نصفهم يشتغلون على الكتب الجديدة والمقررات الدراسية ، وهو ما يؤشر على أن الطابع الثقافي لمهنة الكتبي يتراجع  ويكاد أن يمحي ليضيع معه تراث يشهد بأهميته وغناه جميع أطر ومثقفي البلاد، والذين كان للكتبيين عظيم الأثر في تكوينهم رغم أن أغلبهم تناسوا ذلك وهم اليوم في مواقع القرار والمسؤولية.

ولحسن الحظ، فإن مناسبة المعرض الوطني للكتاب المستعمل تمنحنا دعما معنويا للاستمرار لأننا نشعر بأن الكثير من المبدعين والمثقفين والأطر العليا ما زالوا يؤمنون بدور الكتاب والكتبي، ويساندوننا معنويا وماديا، بل إن منهم من يبدي استعداده للوقوف إلى جانبنا من أجل طرح عريضة وطنية للمطالبة بالالتفات إلى الكتبي وإنقاذ مهنته من الاندثار.

ناهيك عن كون عموم القراء من جميع جهات البلاد يحجون إلى المعرض بانتظام للبحث عن كنوز الكتب وأمهاتها لأنهم يعرفون أنهم لن يجدوها في مكان آخر.

إن الكتبيين لا يطلبون المستحيل، ولكنهم يطلبون الاعتراف بهم كمهنيين لهم الحق في  توضيح الجهة التابعين لها من أجل تحقيق هذه المطالب. أما في الشق الثقافي فإن للكتبيين مشاريع واقعية وقابلة للتحقيق ومحدثة لمناصب الشغل، وعلى رأس تلك المشاريع إحداث قرية للكتاب تكون بمثابة واجهة للثقافة الوطنية وفضاء للتحسيس بالقراءة وأهميتها وتتوجه أساسا للأطفال والشباب، وتكون أيضا وجهة للسياحة في المدن المغربية.

هذا نداء إلى كل وزارات الثقافة والتجارة والصناعة والتعليم من أجل فتح أبواب الحوار مع الكتبيين لإنقاذ هذه المهنة النبيلة وتحصينها ضمانا لاستمراريتها في التشغيل وتثقيف المواطن وإعطاء صورة مشرقة عن بلادنا.. وإلا..

وإلا فإننا جاهزون لدعوة الكتبيين والمثقفين والجمعيات من أصدقاء الكتاب إلى مقاطعة كل الأنشطة الثقافية والمناسبات.. ونقاطع القراءة حتى نصبح شعبا أميا كما يشتهي بعض المسؤولين في هذه البلاد.

يوسف بورة: رئيس جمعية الكتبيين بالمغرب

 

حراك جرادة باكورة التنزيل المعاق لدستور 2011

حراك جرادة باكورة التنزيل المعاق لدستور 2011

ودع المغرب سنة 2017 بمجموعة من الأحداث، آخرها ما بات يعرف بحراك جرادة الذي دخل أسبوعه الثاني ، على وقع احتجاجات متزايدة أرسلت عدة رسائل إلى كل المهتمين عبر العالم أبرزها:

 أولا- نسجل في البداية حصول ذهول كبير وسط المتتبعين من (نخب، رجال سلطة...)، نتيجة لانفجار شعبي الذي وقع جراء انهيار بئر لاستخراج الفحم، بسبب تدفق المياه الجوفية بشكل قوي، مما أدى إلى مصرع شقيقين "شهيدي الرغيف الأسود". وقد ترتب عن الذهول تبلور كثير من المواقف للحدث، من بينها اتفاق الكل على خروج الساكنة منددة بالأوضاع الكارثية التي تعيشها المدينة، وما موت الشقيقين إلا تلك القطرة التي أفاضت الكأس. هذا الخروج في شكل سلمي حضاري، عبر المسيرات والتظاهرات حق يكفله الدستور في فصله 29، أكد للرأي العام الوطني والدولي أن السلمية شعار الفعل الإحتجاجي بجرادة الذي ساده إنضباط وتنظيم كبيرين، فندد كل التكنهات المرتبطة بالانسياق وراء كل أشكال العنف.

ساكنة جرادة اليوم أضحت رهان الكل على النموذج الحقيقي للوحدة والتضامن وكذا رمزا للشعب الواعي بحقوقه وواجباته، حيث أنه في خضم مسلسل الحراك لم تسجل ولو حالة واحدة تلقي بالحراك إلى مستنقع العنف، وهذا بإشادة كل المنابر الإعلامية سواء الرسمية أو الحرة.

ثانيا- من الأسباب التي عجلت بهذا الانفجار الذي أطلق عليه حراك جرادة، انعدام العدالة المجالية، من خلال التقطيع الترابي الجهوي الأخير الذي كان يهدف إلى توطيد الحكامة الترابية الجيدة والتنمية المحلية، عبر الجهوية المتقدمة التي ستساهم في إعادة التوزيع الواضح والدقيق للسلط والاختصاصات بين المركز والجهات من ناحية، والتقطيع الناجع تعزيزا لمسار اللاتمركز، بحيث ستصبح الجهة قادرة على كسب تحديات التنمية وتكريس مبادئ الديموقراطية والحكامة ،فكان رهان نجاح الجهوية يتطلع إلى قيام مناطق متكاملة اقتصاديا و جغرافيا و منسجمة اجتماعيا و ثقافيا، هذا الذي لم يجسد على أرض الواقع فلقد ظهر شرخ كبير بين النص (الدستور، القوانين التنظيمية الخاصة بالجهات، الخطب الملكية ). لكن الواقع أعطانا كما أسلفنا الذكر اللاعدالة مجالية التي تساوي اللاعدالة اجتماعية، من خلال تركيز الدولة للتنمية بشكل كبير لعدة جهات (طنجة ،الرباط، الداربيضاء..)، وجهات استفادت من التنمية عبر مؤهلاتها السياحية الضخمة مثل(مراكش ،أكادير....)، فيما أخدت جهة الشرق نصيبها من التهميش بعد إغلاق كل الموارد التي كانت تخلق رواجا اقتصاديا على سبيل المثال غلق الحدود مع الجارة الجزائر، إغلاق المعبر الحدودي مليلية الذي كان قبلة تجارية مهمة للمنطقة، إغلاق كل المناجم بإقليم جرادة ....، في غياب طرح بديل إقتصادي حقيقي يتوافق مع الخطاب الرسمي يساهم في إنعاش الجهة الشرقية اقتصاديا وتنمويا.

 ثالثا- ظهور أزمة تواصل عند المنتخبين، بحيث أتثبت الممارسة ضعف تكوين المنتخب الجماعي ونقص تجربته في تدبير الشأن العام كانت له نتائج سلبية على علاقته بالمواطن بشكل عام. وهذا ما لمسناه في خطاب رئيس جهة الشرق حينما قام بتقزيم المؤسسة التي يرأسها، مؤكدا على وجود تناقض بين النص القانوني والممارسة. من هذا المنطلق فقد بات لزاما على الدولة والأحزاب السياسية الاهتمام بتكوين المنتخب الجماعي وتأطيره، حتى يساهم في تحديد حاجيات المؤسسات التي يمثلها من خلال ضبطه لكيفية برمجة المشاريع والاعتمادات وتدبير محكم للموارد المالية والبشرية، من أجل رفع مستوى وكفاءة المجالس الجماعية في الأداء

 رابعا- لم تخلو شعارات المحتجين من "شعبية شعبية لا حزب ولا جمعية "،هذا ما يؤكد بالملموس فقدان الثقة بين الفاعل السياسي والجمعوي وبين المواطن. - فالحزب السياسي لم يعد يلعب الدور المحوري في تأطير المواطنين وتكوينهم سياسيا، وكذا تعزيز إنخراطهم في الحياة الوطنية وفي تدبير الشأن العام ... حسب الفصل 7 من الدستور، لقد تحولت الأحزاب السياسية إلى نوادي عائلية تخدم أجندتها الخاصة على حساب المصلحة العامة وأصبحنا نرى توزيع المناصب والمكاسب بين الأب والولد والأخ والأخت، قابله نمودج حزبي يعيش حالة بؤس سياسي وفكري، دخل حالة من العطالة وإنسداد الأفق ونهاية الاجتهاد الإيديولوجي وسيادة الانتكاسة السياسية على الساحة السياسية المغربية. - المجتمع المدني أولى له الدستور مكانة مرموقة عندما أكد الفصل 12 في فقرته الثالثة أنه مساهم في الديموقراطية التشاركية ، وفي إعداد قرارات ومشاريع لدى المؤسسات المنتخبة والسلطات العمومية ... ،بالإضافة إلى الفصل 139 الذي جعله مشاركا في في العملية التنموية ،لكن تم إجهاض هذه التجربة قبل ولادتها ،رغم إصرار الدولة على إشراك المجتمع المدني ،إلا أنها فشلت في تحقيق التنمية وإنتاج فاعل جمعوي مؤهل ،لعدة أسباب أهمها غياب ألية التتبع ،عدم مراقبة كيفية صرف الدعم العمومي المالي لكل جمعية على حدى.

خامسا- نسجل حضور الراية الوطنية وترديد النشيد الوطني في كل الأشكال الإحتجاجية للحراك ،ضربة موجعة لكل المشككين في وطنية المواطن المقهور الذي إضطر للخروج مطالبا بحقوقه التي يضمنها له الدستور .سلمية ووطنية الحراك أحرح السلطة المحلية التي حاولت أن إستخدام المقاربة الأمنية كوسيلة لإنهاء الحراك خصوصا يوم الإثنين الماضي خلال مراسيم الدفن. إحراج كذلك الحكومة التي لم تحرك ساكنا غير الخروج الإعلامي لرئيس الحكومة يعد بعقد لقاء مع نواب الإقليم بالبرلمان. في الوقت الذي يحمل فيه شباب الحراك مسؤولية تأزم الأوضاع للنواب أنفسهم عبر شعاراتهم وخطاباتهم بالساحات العمومية، ومطالبة الجهات المسؤولة فتح تحقيق : -مع كل المسؤولين سواء المنتخبين أو رجال السلطة فيما ألت إليه الأوضاع بالإقليم . -مع كل المتورطين في جريمة محاولة دفن الشهيدين ليلا، في خرق سافر لكل القيم الإنسانية والدينية،التي تدعو إلى إكرام الميت . -تفعيل مبدأي المساءلة والمحاسبة في حق كل من تبث تورطه في جرائم مست إقليم جرادة منذ 1998 إلى حدود الأن.

سادسا- إصرار شباب الحراك على التصعيد في أشكالهم الإحتجاجية ،ما لم يتم الإستجابة لمطالبهم العادلة والمشروعة، وتأكيدهم على أنه لا حوار سيجمعهم مع والي جهة الشرق ،لأن صلاحياته محدودة مقارنة بملفهم المطلبي حسب قولهم ،ويرون أن الضامن الوحيد لهم للنزول للحوار هو وفد وزاري ،دون ذلك الحراك مستمر في شكله السلمي في مراحل تصعيدية.

يتكون الملف المطلبي من نقاط أساسية تتجلى في :

 1-إيجاد بديل إقتصادي حقيقي للإقليم يعوض إغلاق شركة مفاحم المغرب .

 2- محاسبة كل المسؤولين عن الأزمة الإقتصادية للمدينة.

 3-إلغاء فواتير الماء والكهرباء، كجبر عن الضرر الذي سببته محطات إنتاج الطاقة الكهربائية بالإقليم. أخيرا لا يسعنا إلا أن نشيد بسلمية الحراك، وإبداع الحراك الثقافي من خلال القصائد الشعرية والزجل المعبران عن قضية جرادة، وكذلك عن رصيد الشباب الثقافي والأخلاقي اللذان أعطايا للحراك صيتا حسنا على الصعيد العالمي

بقلم : المهدي بوخوالي طالب باحث في سلك الماستر بوجدة ومنحدر من مدينة جرادة

 

.::: إفتتاحية سكوب :::.

2018-11-18-18-29-47 يخلد الشعب المغربي بكل عز وافتخار ذكرى انتصار إرادة العرش والشعب المعروفة لدى مغاربة العالم بعيد الاستقلال المجيد، وتعد هذه الذكرى مناسبة لاستحضار...
د. يوسف بلوردة

.::: تابعونا على الفيسبوك :::.

.::: سكوب تيفي :::.