سكوب ماروك

لذيكم تظلم أو خبر تودون نشره على الجريدة
راسلونا على scoopmaroc2015@gmail.com
أو الاتصال المباشر 0629688282       

Simple et joli.. .. محمد أميت الحوتي يلقن مسؤولي سطات الدرس الأول في الذوق والجمال

Simple et joli.. .. محمد أميت الحوتي يلقن مسؤولي سطات الدرس الأول في الذوق والجمال

بالقطع لم يعد العالم تلك القرية الصغيرة، وبمجهود بسيط باستطاعة طفل لا يتجاوز ربيعه الثالث عشر أن يكتشف ما وراء شباك بيته، وما أبعد من علامة التشوير 40 المنتصبة ضواحي مدينته، وأن يحلق خارج حدود جغرافية بلده لعوالم أخرى وبلدان أخرى، بل باستطاعته السباحة قرب النجوم وتوجيه إصبعه الأوسط من خارج الغلاف الجوي إلى جزء من ساكنة الكرة الأرضية ممن لازالوا لم يفهموا بأن العالم تغير، وبأن القذارة التي يجتهدون من أجل إلصاقها بمدننا ليست قدرا، وبأن التباكي  بغياب الامكانيات دجل وضحك على الدقون.

والحقيقة أن كثرة المشاهدات داخل مدن قريبة منا وأخرى بعيدة، تجعلنا نقف متسمرين بأفواه فاغرة، فببرشلونة إحدى أكبر العواصم العالمية وبالقرب من ساحة الرومبلا الشهيرة تتواجد حديقة تعرف تواجدا كثيفا للسياح، بكراسي خشبية بسطة وعشب أخضر مشذب بعناية، ومصابيح صغيرة متدلية بدلال على حاملات خشبية تنثر إضاءة جميلة تجعل المكان يبدوا ساحرا مستفزا "لفلاشات" كامرات السياح الذين يتسابقون لحفظ المكان داخل محفظة ذكرياتهم، وممرات الراجلين عليها حجارة ملساء متناسقة تنعكس عليها أشعة المصابيح المعلقة فتبدو كفسيفساء أنيقة.

المكان بسيط للغاية .. لكن فاتن، خلاب جميل يا سادة..

وادا أخدنا فقط واحدة من حدائقنا التي أنفقنا عليها الكثير من الأموال والوقت سنصدم لا محالة بالنتيجة، كراسينا الحديدية الثقيلة المخروطة ببشاعة تكلف أكثر ب5 مرات من كراسيهم الخشبية، مصابيحنا وحاملاتها العبثية أغلى بكثير من تلك التي استعملوها، عشبنا من المفروض ان تكون صيانته أغلى لأننا نمنح شركات أموالا بدون حسيب ولا رقيب من جيب دافع الضرائب المحلي من أجل الاهتمام بها وصيانتها، أما حكاية ممرات الراجلين فالمكعبات الصخرية الموضوعة بعشوائية ودون تشذيب تلتهم الجزء الأكبر من الميزانية وطبعا لا مقارنة بينها وبين الحصى والحجارة الملساء والتي بالمناسبة تتواجد بالأطنان بمنطقتنا وبالمجان أيضا.

والنتيجة في النهاية حدائق بشعة، بدون روح، بدون مذاق وبدون جدوى مادامت أسابيع قليلة كفيلة بتحويلها إلى مرحاض عمومي على الهواء الطلق، وحانة مفتوحة للمتشردين، ومرعى لبهائم استحقت شهادة السكنى داخل أحيائنا بحكم الأقدمية.

نحن هنا لا نقارن بين المارد الكاطالوني والذي يفوق الناتج الداخلي الخام لذيه نظيره بالمغرب ككل، لكن نوضح بأنه بتوجيه إمكانيات بسيطة للغاية باستطاعتنا صنع أشياء جميلة، وبأنه من غير المقبول أن نتذرع دائما بشح الإمكانيات، والواقع بأنه علينا أن نعترف بأننا نعاني من قصور كبير في التفكير وعقلية موغلة في التضخيم وفي تعقيد السبل نحو إنجاز شيئ جميل، والذين سبقونا في كل ذلك اقتنعوا بأن جمال الاشياء في لمسات إبداعية وفي بساطة تحرر روح هذه الأماكن وتجعل زوارها يتعلقون بها، فما الجميل في ساحة القصبة الاسماعيلة بسطات وقد اجتهد المهندس(سامح الله من وقع شهادة تخرجه ولا سامح من سلمه رقبة المدينة) في فصلها عن الحمولة التاريخية للقصبة الاسماعيلية، ورسم تلك البشاعة في ما سمي بنافورات، ووضع تلك التوابيت المعلقة وغابة المصابيح الرديئة الإنارة، هي نموذج من عشرات النماذج التي تسائل حسنا الفني، ومكنونا الابداعي في إخراج ما هو جميل ونثره بمدينتنا.

Simple et joli

هي الوصفة لربح المال والوقت ولربح ما تبقى من تعطش ساكنة مدينتنا لمشاهد جميلة تفرغ بضا من الطاقة السلبية التي ألصقتها مشاغل الحياة بنا.

 

 

e-max.it: your social media marketing partner

أضف تعليق

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع

كود امني
تحديث

.::: إفتتاحية سكوب :::.

2017-11-29-20-55-55 ... من كل تلك الخيبات التي رافقتنا منذ الصغر، منذ مسحوا ذاكرة مدينة سطات ومحوا مجدها وحولوها لمدينة تصدر الأموال لبناء مدن أخرى وتمويل مشاريع كبرى...
د. يوسف بلوردة

.::: تابعونا على الفيسبوك :::.

.::: سكوب تيفي :::.