سكوب ماروك

لذيكم تظلم أو خبر تودون نشره على الجريدة
راسلونا على scoopmaroc2015@gmail.com
أو الاتصال المباشر 0629688282       

إلى المجلس الوطني لحقوق الإنسان.. الشباب المغربي .. التعثرات و الأفاق

إلى المجلس الوطني لحقوق الإنسان  ..الشباب المغربي .. التعثرات و الأفاق

ما فتئت القوى الوطنية –منذ فجر الاستقلال-تؤكد على الدور الرائد الذي يلعبه الشباب و تنادي بضرورة توجيه الاهتمام لهذه الفئة العريضة التي تشكل القلب  النابض لنهضة الشعوب، و من جهته لم يغفل الملك هذه الفئة من أولويات اهتماماته إن ما عدنا لخطاباته( من ذلك خطاب 20 غشت 2012 و الخطاب الأخير لافتتاح الدورة التشريعية و الذي تناول الشباب كفاعل جديد له وزنه و تأثيره على الحياة الوطنية) مع ضرورة التنبيه لإشارة مهمة و هي أن خطابات الملك ليس مجرد كلام  توجيهي و إنما بالعودة لصاحب الخطاب فهي تشكل الفكر السياسي لرئيس الدولة.إضافة لبعض المؤسسات الحكومية و الغير  الحكومية  و القوى الحية الجادة التي ما انفكت  تتبنى نفس التصور.

من جهتنا نشيد بمبادرات المجلس الوطني لحقوق الإنسان في هذا المجال (من ذلك تخصيصه من وقته لقضايا الشباب في الدورة 23 للمعرض الدولي للنشر و الكتاب،الدليل التكويني الذي أعده للشباب بشراكة مع منظمة اليونيسكو ، وقوفه على ظاهرة العزوف الانتخابي ..).

إننا كي نقدم ملتمساتنا و انتظاراتنا من المجلس الوطني لحقوق الإنسان وجب علينا أولا أن نقدم لكم ما نراه من تعثرات تحول دون أن نكون نحن الشباب فاعلين و متفاعلين في محيطنا و تعيق أدائنا للدور المنوط بنا –تعثرات يحكمها فقدان الهدف المشترك في حياة الشباب منذ إعلان الاستقلال مما أطلق العنان في حالات كثيرة لإحساسه/نا الأناني و صبغ سلوكه/نا على العموم بصبغة التشاؤم العقيم - . و في ما يلي البيان :

1 الضرب في تكافؤ الفرص في التعليم الجامعي و لاسيما بالتوجه إلى الجامعات الخاصة كان أفظع نماذجها كلية الطب الخاصة التي لم نسمع عن نظيرها في الدول المتقدمة ؛

2 بروز و تفاقم ظواهر معتلة في الجامعة العمومية  من ذلك الجنس  مقابل النقط ،العنف الجامعي  الذي بدوره يأخذ عدة أشكال : طلبة-طلبة(بين الفصائل) طلبة أساتذة ( حادثة الأستاذة مدرسة اللغة الفرنسية بجامعة الحسن الأول بسطات) أساتذة طلبة ( و هو عنف معنوي أكاديمي حين يتم إطفاء شعل الشباب المجتهدة بابتزازها إما بالجنس أو بأن يكونوا لهم مخبرين أو متملقين أو يرتدون نفس ثوبهم الفكري)و إن مرد هذا العنف لهو الفراغ : إن على المستوى الأخلاقي و ما يعرفه مجتمعنا اليوم من تراجع قيمي  أو على جودة التكوين و التحصيل على اعتبار أننا في زمن عولمة المعلومة ،المدارس هي للتربية قبل أن تكون للتعليم و الجامعات هي للتكوين قبل أن تكون للتحصيل

Quand le vide existe ; l’extrémisme apparait

3 يتولد عن ما أنف الإقصاء و التيه و الشعور بعدم التمكن من إثبات الذات الشيء الذي قد يؤدي للهجرة في صورتها الاضطرارية (هجرة الأدمغة ، الهجرة السرية ، )الإنضمام لمجموعات إرهابية ؛

4 عدم الاندماج في سوق الشغل ، مع تحفظنا على الطرح القائل بأن الجامعة تفرخ البطالة، لأن العلم غاية في ذاته أكثر منه وسيلة للارتقاء الاجتماعي ، و إنما نسجل عدم الملاءمة بين المعارف المكتسبة و  عدم مواكبتها لاستثمارها في الميدان العملي و مرد هذا لتوجه الدولة في إيقاف المجهود في سياسة التعليم لحل مشكل البطالة ؛

5 عدم  إقبال الشباب على الانخراط في العمل الحزبي ، و نستحضر تصريح السيد محمد الصبار بأن نسبة 1 في المائة من تمارس العمل الحزبي و مرد هذا لتحول أغلب الأحزاب السياسية لإخطبوطات عائلية و علاقات معقدة من الولاءات و القرابات  ( و يا ليت الفساد الحزبي اقتصر على التنظيمات وحدها بل امتد للقواعد بتهجير المناضلين الشباب الصادقين و استبدالهم بآخرين يحملون ثقافة آمين لما تمليه القيادات و هذا هو أخطر تحول يشهده المشهد الحزبي المغربي اليوم هو تهجين هوية الأحزاب خاصة تلك التي كانت معروفة في الأمس القريب بمواقفها الوطنية ) زد عن ذلك ريع الكوتا و الأسلوب الانتقائي المعتمد  الذي نجهل أي مسطرة تنهجها يخصوصه الأحزاب ؛

6 التدبير العنيف للفعل الاحتجاجي السليم للشباب في دولة تزعم أنها تشق طريقها نحو الديمقراطية ( الحركات الاحتجاجية للمعطلين حملة الشواهد العليا، للأساتذة المتدربين ، للأطباء..لشباب حراك الريف..)تدبير يعود بنا لتواريخ مظلمة ( 1965-1981-1990)...

إننا أمام هذه التعثرات التي لا تستجيب لمناخ ديمقراطي دستوري سليم نشارك ملك البلاد طموحنا إليه ، نطرح سؤالا أعمق من سؤال سبق طرحه يتعلق بالمصالحة مع الماضي  و هو سؤال "المصالحة مع المستقبل" خاصة مع ما نسمع عنه اليوم من احتجاجات و اعتقالات في ما يخص حراك الريف . إننا نقترح لمعالجة  سؤال حقوق الشباب هذا و المصالحة الوطنية ما يلي من ملتمسات نرجو من المجلس الوطني لحقوق الإنسان الأخذ بها أو ببعضها :

1 أن يتكون المجلس من لجنة وطنية دائمة تعنى بحقوق و قضايا الشباب و لجان جهوية و محلية (منتخبة احتراما لمبدأ التداول) يتعدى دورها الرصد إلى الفعل و المشاركة؛

2 إصدار توصيات بالتعجيل بالمجلس الاستشاري للشباب تفعيلا للفصل 33 من الدستور و يضم لزوما عضوين على الأقل من اللجنة الدائمة الأنفة الذكر؛

3 رفع مذكرة للحكومة تقضي بضرورة بلورة ميثاق وطني حول التعليم و التكوين المهني و البحث العلمي واضح في فلسفته و إشراك عضوين على الأقل من المجلس في وضعه و كذا التخلي عن العمل بتوصيات المؤسسات الرأسمالية الدولية لضرب مجانية التعليم و إلى تقسيم جديد للمعرفة العلمية ؛

4 رفع مذكرة للحكومة تقضي بإعادة النظر في النظام الجديد لتقنين المنح يتعميمها و الرفع من قيمتها لاعتبارها بندا أساسيا في إدماج الطالب في محيطه الاجتماعي و استقلالية شخصيته بما يؤهله لإدارة حياته الجامعية؛

5 إن ترسيخ ثقافة حقوقية ترسيخا ناجعا لا يمكن أن يمنح في طبق من المحاضرات و الحملات التوعوية  أو المقالات و إنما الثقافة الحقوقية تعاش و تمارس حتى تستوعب و تستثمر في نحوها السليم لذلك نلتمس من المجلس أن يخصص لجانا/خلايا تعنى بالشباب و مؤسساتهم في الأحياء الشعبية و توزيعها توزيعا عادلا و عقلانيا و إيصالها للأحياء المهمشة و الأقاليم النائية  تعنى بالرصد و التدخل عند الاقتضاء و نقل الوضع  للجهات المعنية؛

6 قيام هذه اللجان المحلية و الجهوية و كذا اللجنة الوطنية بتبادل الزيارات مع الشباب العربي و العالمي لتبادل الخبرات ؛

Pour développer leurs savoir faire et leurs savoir être

7 إصدار توصيات بتعميم الأنشطة الرياضية الشبابية في المؤسسات التعليمية و الإنتاجية و تشجيع العمل التطوعي للشباب المغربي :

8 إرسال لجان لتقصي ما يحدث من ظواهر معتلة سبق ذكرها بالجامعات المغربية و التحقيق  في مظاهر الزبونية في امتحانات الماستر و الدكتوراه و ريع المنح الدولية التي لا يتم الإعلان عليها أو عن كيفية الاستفادة منها في سبورات الإعلانات التي تهم الطلبة؛

9 أن يشرك شباب المجلس في السياسات العمومية المتجهة لهذه الفئة موضوع الاهتمام و في مختلف مراحلها ( مرحلة الانجاز ،تتبع التنفيذ ، مرحلة التقييم ، قياس آثارها في المجتمع) لاسيما تلك الخاصة بالتشغيل و البحث العلمي؛

10 رفع مذكرة للحكومة تقضي بالإسراع  في إيجاد حل للخريجين و تخويلهم أخذ مواقعهم في النسيج الاقتصادي و الاجتماعي بما يناسب مؤهلاتهم و احتضان الأدمغة و تشجيع الخريجين المتفوقين ؛

11 إصدار توصيات بإلغاء الكوتا كحل مؤقت لم يعط أكله ، على اعتبار أن التمكين السياسي يأتي عبر التدرج النضالي و النزول للشارع و التواصل مع الجماهير الشعبية و التدرب على إعداد برامج سياسية و اعتماد وسيلة الإقناع كوسيلة من وسائل علم السياسة ، إن الكوتا بشكلها هذا تؤسس لنخبة ريعية  هجينة أصبحت تستنكر أداءها أعلى سلطة سياسية بالبلاد...

انطلاقا من إيماننا العميق بأن الشباب المغربي قادر على أن يؤدي دوره الطلائعي في الحاضر كما أداه على أكمل وجه في الماضي القريب(دوره في استقلال البلاد ) إن توفرت له الشروط الممكنة ، فالشباب هم النور و سرمدية الأمل، هم اليوم و الغد ، هم العطاء ، نأمل من المجلس أن يأخذ مقترحاتنا بتأن لأنها تتجه للمدى البعيد مستحضرا أن الشباب هم شموس الغد الساطعة.

 

 

e-max.it: your social media marketing partner

أضف تعليق

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع

كود امني
تحديث

.::: إفتتاحية سكوب :::.

2017-11-29-20-55-55 ... من كل تلك الخيبات التي رافقتنا منذ الصغر، منذ مسحوا ذاكرة مدينة سطات ومحوا مجدها وحولوها لمدينة تصدر الأموال لبناء مدن أخرى وتمويل مشاريع كبرى...
د. يوسف بلوردة

.::: تابعونا على الفيسبوك :::.

.::: سكوب تيفي :::.