سكوب ماروك

لذيكم تظلم أو خبر تودون نشره على الجريدة
راسلونا على scoopmaroc2015@gmail.com
أو الاتصال المباشر 0629688282       

لماذا أضرار المرسومين أكبر من نفعهما؟

لماذا أضرار المرسومين أكبر من نفعهما؟

لا يمكن للناظر في مضامين المرسوم رقم 588-15-2 بتغيير المرسوم رقم 854-02-2 الصادر في 8 ذي الحجة 1423 (10 فبراير 2003) بشأن النظام الأساسي الخاص بموظفي وزارة التربية الوطنية، والمرسوم رقم 589-15-2 بتغيير وتتميم المرسوم رقم 672-11-2 الصادر في 27 من محرم 1433 (23 دجنبر 2011) في شأن إحداث وتنظيم المراكز الجهوية لمهن التربية والتكوين، واللذين تم بموجبهما الفصل بين التكوين والتوظيف من جهة، وتقليص منح الطلبة المتدربين من جهة ثانية، إلا أن يتساءل بكل موضوعية عن المنافع التي خططت الحكومة لها من وراء إصدارهما؛ وأدت إلى مصادقة المجلس الحكومي عليها يوم الخميس 23 يوليوز 2015؛ خلال العطلة المدرسية؛ وبعدما انصرف نساء التعليم ورجاله، والأساتذة المؤطرون بالمراكز الجهوية لمهن التربية والتكوين ؟؟

(التفاصيل...)

لماذا لم تحقق ديموقراطيتنا الإقلاع المأمول ؟

لماذا لم تحقق ديموقراطيتنا الإقلاع المأمول ؟

خلال الحراك الشعبي العارم الذي عرفه عالمنا العربي مشرقه ومغربه، كانت طموحات الجماهير، وعموم الموطنين والمواطنات، كبيرة وهائلة، كما أن سقوف المطالب كانت تطاول عنان السماء، وكان الكل يراهن على الخيار الديموقراطي الحداثي من أجل تحقيق الطفرة الكبرى التي بمكنتها إلحاق أمتنا وشعوبنا بمصاف الدول الرائدة في الاقتصاد، والاجتماع، والسياسية، ناهيك عن الثقافة والحضارة، غير أن انتقال سِيَاسِيِينا، وأحزابنا، وائتلافاتها وتحالفاتها، من حيز الوجود بالقوة إلى مجال الوجود بالفعل، أظهر بالملموس بعد سنوات غير يسيرة من ممارسة تدبير الشأن العام، أن الهوة لاتزال عميقة وسحيقة، بين المأمول والمتحقق على أرض الواقع؛ بين المشروع المجتمعي الكبير والواعد، والمنجز فعليا على أرض الميدان؛ بين الشعارات الرنانة والهائلة، وإكراهات مواجهة المطالب اليومية؛ مما أصبح يدفع المتابعين والملاحظين، والرأي العام، إلى التساؤل الجدي والجذري، حول جدوى إرساء الديموقراطية في بلداننا العربية بعد عملية التغيير، وعن فوائدها المادية الملموس على أرض الواقع .

(التفاصيل...)

أنا صحافي معتمد ..

أنا صحافي معتمد ..

أعترف أولا أنني لم أشارك في أي مشاورات لا من قريب ولا من بعيد، ولم يتواصل أو يطلب أي طرف حكومي رأيا مني، في وضع أي تصور جديد، في المغرب، لمشروع قانون الصحافة المرتقب ولادته، ولو قيسريا، تحت مظلة أول حكومة يقودها في تاريخه، حزب العدالة والتنمية. وأعترف أنني لا أنتمي إلى أي جسم نقابي أو مهني، لأنني مصنف في خانة المعتمدين، أي المعلقين في الأرض، أي فئة قليلة عدديا، وتشتغل من المغرب، مع مؤسسات إعلامية دولية

(التفاصيل...)

متى تنهض مراكز تكوين الأطر بمنظومتنا التعليمية ؟

متى تنهض مراكز تكوين الأطر بمنظومتنا التعليمية  ؟

يذهب الدارسون والباحثون في تشخيص علل منظومتنا التعليمية، ومواطن الخلل بها، مذاهب شتى، منهم من يرى الاضطراب آت من البرامج والمناهج، ومنهم من يحصر الداء في البنيات التحتية، والتجهيزات والوسائل، ومنهم من يركز على السياسيات التعليمية والمخططات الحكومية والمبادرات الإصلاحية، وهناك من يركز على البيداغوجيات المعتمدة، والمقاربات المنتهجة، وبعضهم يرجع معضلات مدارسنا وبرامجنا إلى الموارد البشرية التي يقال إنها غير مؤهلة ومدربة بما يكفي للاضطلاع بوظائفها على أحسن وجه، لاسيما وعدد لا يستهان به من أطرنا التربوية، إما تم تعيينه مباشرة بدون تكوين تأهيلي(الدفعات التي جرى تعيينها ابتداء من الموسم الدراسي 2007)، أو لم يستفد نهائيا من التكوين المستمر لاسيما في ديداكتيك مواد التخصص...لست ههنا في مقام تقييم العلل وتقويمها، وبيان الأصح منها، والأقرب للواقع الفعلي، والبعيد عن الحقيقة، لكنني أود في هذا السياق، الإدلاء بدلوي، في تشخيص أدواء منظومتنا التعليمة، والمساهمة في البحث عن الأسباب التي يمكن أن نرجح أثرها، وتأثيرها في تعليمنا وتعلم أبنائنا وبناتنا، وجميع المتمدرسين ببلادنا .

(التفاصيل...)

آمنستي: الاحتلال الإسرائيلي له تاريخ طويل في عمليات القتل غير القانونية

آمنستي: الاحتلال الإسرائيلي له تاريخ طويل في عمليات القتل غير القانونية

أدانت منظمة العفو الدولية الجريمة التي ارتكبها جيش الاحتلال الإسرائيلي باقتحامه المستشفى الأهلي في مدينة الخليل وإعدام الشاب عبد الله شلالدة بدم بارد واعتقال ابن عمه الجريح. وقالت المنظمة أنه بعد التحقيق في الحادث أدانت عملية الاقتحام متخفين كسلفيين بلحى كثة وطواق إسلامية وكوفية فلسطينية ترافقهم امرأة حامل على كرسي متحرك.

(التفاصيل...)

سؤال الحداثة ..

سؤال الحداثة ..

قد يكون من أولى الأوليات أن نسأل، ما الحداثة ؟ ولم هذه الحداثة ؟ قبل الخوض في الماهية التكوينة للمفهوم الذي فقد معناه بنية مبيتة. حديثنا في هذا السياق يحتم وقفة متأنية حول التضارب الحاصل بين ذواتنا وبين المفهوم المذكور، الأمر الذي يعني أننا نقف عند شرخ وانفصام في الهوية، بل هو تغييب كلي لها... فإذا جاز لنا أن نسمي هذا الأخير بالكذب على أنفسنا من أنفسنا لأجل وأد أنفسنا، فإننا نفهم بكل يسر أننا مسيرين محركين من أناس نعلهم، ونبحث عن تبرئتهم مما نسب إليهم.

(التفاصيل...)

.::: إفتتاحية سكوب :::.

2018-12-13-17-00-22 أصبحت التفاهة والخروج عن المألوف، هو القاعدة الثابتة التي ينطلق منها عدد ممن يعتبرون أنفسهم نجوم، في عدد من المجالات التي تحظى باهتمام المغاربة،...
د. يوسف بلوردة

.::: تابعونا على الفيسبوك :::.

.::: سكوب تيفي :::.