سكوب ماروك

لذيكم تظلم أو خبر تودون نشره على الجريدة
راسلونا على scoopmaroc2015@gmail.com
أو الاتصال المباشر 0629688282       

بالفيديو: السلطة المحلية تقود حملة لإنقاذ المشردين من موجة البرد وتوجيههم لدار العجزة بسطات

بالفيديو: السلطة المحلية تقود حملة لإنقاذ المشردين من موجة البرد وتوجيههم لدار العجزة بسطات

عكفت السلطة المحلية منذ قليل على قيادة لجنة مختلطة متكونة من ممثلي الإدارة الترابية واعوان السلطة وممثلين عن جماعة سطات والامن الوطني والقوات المساعدة والتعاون الوطني في إطار المساعدة الاجتماعية للمتشردين بمدينة سطات، حيث عملت اللجنة على التقاط المتشردين والمسنين المتخلى عنهم من الشوارع والأزقة وإلحاقهم بمركز دار العجزة بسطات في إطار برنامج "خريف شتاء".

طاقم ساكوب ماروك رافق أعضاء اللجنة المذكورة التي أشرف على قيادتها رئيس الدائرة الحضرية بسطات، حيث حلوا بكل النقط السوداء التي تعرف مبيت للمتشردين والمسنين بمختلف أركان وزوايا الشوارع والأزقة وقرب بعض المرافق والحدائق للمدينة. متشردون يتخذون من قطع الكرتون واقيا لهم من برودة الأرض ويلتحفون بعض الاغطية المستعملة الممزقة لتقيهم قساوة الصقيع.

في ذات السياق، تناوب التواصل مع المتشردين مجموعة من الأشخاص والمسؤولين تعرفنا على بعض أعوان السلطة منهم، يحاولون إقناع المتشردين والمتسولين لمرافقتهم لمأوى يصون كرامتهم مع تنبيههم إلى خطورة العيش في الشارع واقتراح بديل يضمن كرامتهم، عبر نقلهم إلى مؤسسة دار المسنين بسطات والتكفل بهم، ورغم ذلك لقيت هذه المبادرة الإنسانية مقاومة شديدة من بعض المتشردين الذين يفضلون العيش في الشوارع على المكوث بدور ومؤسسات الدولة.

رسميا، يجهل عدد المتشردين الذين يجوبون شوارع مدينة سطات، رغم توفر هذه الأخيرة على العديد من المؤسسات المنوطة بها مهام الرعاية الاجتماعية وإحصاء المتسولين والمتشردين من وكالة التنمية الاجتماعية ADSوالتعاون الوطني، الذين يستفيديون بشكل سنوي من سيولات بملايين السنتيمات من المال العام لتوظيفها في النهوض بالجانب التضامني والاجتماعي، إلا أن الحالات اللاإنسانية التي عاينها طاقم سكوب ماروك لهذه الفئة من المتشردين لا تعكس البثة ميدانيا ملامسة احتياجات هذه الفئة او اهتمام هاته المؤسسات بها، ونفس الشيء يمكن قوله على دار العجزة التي تستفيد بشكل سنوي من اعتمادات هائلة سواء على شكل منح من المجالس المنتخبة البلدية والإقليمية والوزارية دون الحديث عن هبات المحسنين، لكن حال المؤسسة يندى له الجبين.

في هذا الصدد، يبدو أن الفقر ليس وحده العامل الذي يقود إلى التشرد، بالنظر إلى حالة أحد المسنين الذي أبرز في حديثه أن أخاه من أعيان مدينة سطات وميسور الحال وطرده نحو الشارع ليقرر الرحيل صوب بناته بمدينة أكادير لولا قلة اليد، التي جعلته يبيت في الشارع في انتظار تحصيل مبلغ السفر...تفاصيل وأخرى في الفيديو أسفله حصريا لسكوب ماروك..

 

 

e-max.it: your social media marketing partner

أضف تعليق

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع

كود امني
تحديث

.::: إفتتاحية سكوب :::.

2017-11-29-20-55-55 ... من كل تلك الخيبات التي رافقتنا منذ الصغر، منذ مسحوا ذاكرة مدينة سطات ومحوا مجدها وحولوها لمدينة تصدر الأموال لبناء مدن أخرى وتمويل مشاريع كبرى...
د. يوسف بلوردة

.::: تابعونا على الفيسبوك :::.

.::: سكوب تيفي :::.